عادي

التخصص المناسب

01:32 صباحا
قراءة دقيقتين
1

القارئ (أبو مايد) يقول: نعيش في حيرة بشأن التخصص الدراسي، فكيف أوجه ابني لاختيار المسار المناسب له بعد اجتيازه المرحلة الثانوية ؟

رنا يونس الزعبي: توجيه الأبناء للاختيار لا الإجبار

تجيب على السؤال رنا يونس الزعبي اختصاصية ومستشارة أسرية وأكاديمية - مدربة معتمدة بقولها: 
يطلب من الطلاب في الصف الثامن اختيار التوجه المناسب لدراستهم    (العلمي أو الأدبي) والقرار ليس سهلاً على الطالب وأسرته مع أن بعض الطلبة يحددون مسارهم، في حين يتردد بعض من الناس لاختلاف في القدرات والشخصيات والمهارات والإمكانات المتوافرة أمامهم.
وهنا أقدم بعض النصائح في هذا الصدد:
* دعم الطلاب بالمعلومات لكل تخصص لتعزيز ثقتهم بنفوسهم من دون ضغط نحو توجيههم نحو تخصص معين ترغبون فيه أنتم ليكون ذا مكانة عالية في المجتمع، أو لأنكم تتمنون أن تحققوا من خلالهم ما فشلتم أنتم فيه، فإن فشل الأبناء في المستقبل، ستتولد لديهم اضطرابات شخصية ونفسية.
* شاركوا أبناءكم في جولات وزيارات واقعية وافتراضية للجامعات، وحضور ورش ودورات للتعرف إلى التخصصات المختلفة ومتطلباتها.
* حثوا أبناءكم الطلاب على تنمية وتقوية مهاراتهم في اللغات وعلوم الحاسوب والاختبارات المتخصصة.
* عليكم باستشارة المرشد التربوي والأكاديمي ومعلمي أبنائكم في المدرسة والتعرف إلى زملائهم.
* اتركوا لأبنائكم حرية اتخاذ القرار المناسب، وشجعوهم على تحمل مسؤولية قراراتهم.
* ركزوا مع أبنائكم الطلاب على جوانب القوة لا الضعف لديهم، وذكروهم بها وبمهاراتهم الإبداعية ليشعروا بقوتهم واستقلاليتهم في الاختيار.
* الاختيار المناسب في الوقت المناسب أولى خطوات المستقبل الناجح.
* التعرف إلى وظائف المستقبل (العالم الرقمي والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا) وتجنب مهن أصبح مصيرها الزوال.
همسة وِدْ: «التخصص هو أساس التميز في عصر العلم» أحمد زويل
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"