عادي

بسبب غضبها من زوجها.. «جثمت» على رضيعها حتى الموت

21:51 مساء
قراءة دقيقتين

تحقق السلطات البريطانية مع أم من هامبشاير، متهمة بالضغط على رضيعها البالغ من العمر ستة أسابيع حتى الموت؛ بسبب غضبها من زوجها، بعد اندلاع خلاف بينهما، وفق ما نشرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، الأربعاء.

واستمعت محكمة وينشستر كراون إلى تشيلسي كاثبرتسون (28 عاماً)، من هامبشاير، المتهمة بقتل طفلها مالاكاي، بعدما كشف الأطباء عن إصابته بسكتة قلبية ناجمة عن «إصابة غير عرضية».

واتهم الادعاء العام في القضية كاثبرتسون بهز طفلها، والجثوم عليه؛ للانتقام من والد الطفل ديل واتس (43 عاماً) الذي لم يساعد بشكل كافٍ في الإنفاق على أطفالهم الثلاثة.

وأكد والد الطفل أمام المحكمة، أنهما كانا في جدال غاضب على الهاتف، قبل لحظات من اتصالها بالإسعاف، وتخبره أن الرضيع مالاكاي توقف عن التنفس.

وبحسب التحقيقات، سارعت الأم بنقل الرضيع في حالة حرجة إلى مستشفى ساوثهامبتون؛ لكنه توفي بعد أربعة أيام من وضعه على أجهزة الإنعاش.

وكشفت الفحوصات عن إصابة الرضيع في رأسه، ووجود ثمانية كسور في الضلوع، كان أحدها على الأقل إصابة قديمة.

وقبض على الأم في المستشفى بتهمة محاولة القتل في 2 فبراير/ شباط الماضي، حين كان مالاكاي لا يزال على قيد الحياة.

ونفت الأم محاولة قتل رضيعها. وقالت للمحكمة: إن القوة الجسدية الوحيدة التي استخدمتها تجاهه في ذلك الصباح كانت أثناء الإنعاش القلبي الرئوي.

وأضافت: «لاحظت أن لون مالاكاي تحول إلى الأزرق عندما حملته لتغيير ملابسه وإطعامه في ذلك الصباح، واكتشفت أنه لا يتنفس؛ لذلك اتصلت على الفور بالرقم 999»، مؤكدة أنها لم تقم بإيذاء رضيعها. وكانت الأم أبدت قلقها للشرطة سابقاً من أنها لم تقم بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي بشكل صحيح.

وواجهت المحكمة الأم برسائل غاضبة من سلوكات بناتها كانت وجهتها إلى الأب الذي خاضت معه مشاجرة عنيفة. وأنهتها بقولها: «عندما تكون هنا يجب أن تساعدني». واعتبرت الأم أنها كانت تنفس عن غضبها، لكن الادعاء أكد بأنها كانت نابعة من عقلها.

ولفت الادعاء إلى وجود كدمات في وجه الابنة الكبرى للزوجين، لكن الأم أنكرت تعمدها إيذاء طفلتها، وقالت: إنها أسقطت زجاجة الحليب على وجهها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"