عادي

بابا الفاتيكان يضم صوته إلى نداء أساقفة ميانمار لفتح ممرات إنسانية

17:05 مساء
قراءة دقيقة واحدة

(رويترز)

ناشد البابا فرنسيس القادة العسكريين في ميانمار، اليوم الأحد، السماح بوصول المساعدات إلى النازحين والجياع، الذين فروا من القتال منذ انقلاب الأول من فبراير شباط، واحترام المواقع الدينية باعتبارها ملاذاً لهم.

وقال البابا فرنسيس في عظته الأسبوعية اليوم الأحد، أمام حشود في ساحة القديس بطرس، إنه يريد «ضم صوته» إلى نداء الأسبوع الماضي من قبل أساقفة ميانمار الكاثوليك.

وتحدث البابا، الذي وجه العديد من النداءات للإفراج عن السجناء السياسيين في ميانمار، عن «التجربة المفجعة لآلاف الأشخاص في ذلك البلد الذين نزحوا ويموتون جوعاً».

وأيد مناشدة الأساقفة للسلطات السماح بممرات إنسانية من أجل إيصال المساعدات للنازحين واحترام دور العبادة والمدارس والمستشفيات باعتبارها أماكن لجوء محايدة.

كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة دعت يوم الجمعة، إلى وقف تدفق الأسلحة إلى ميانمار وحثت الجيش على احترام نتائج انتخابات نوفمبر تشرين الثاني والإفراج عن المعتقلين السياسيين، بمن فيهم الزعيمة المحتجزة أونج سان سو تشي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"