عادي

إطلاق أول مركز من نوعه لأبحاث الجينوم في الإمارات

22:07 مساء
قراءة دقيقتين
1

دبي: «الخليج»

أطلقت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، مركز استكشاف الجينوم، الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتقديم خدمات التشخيص والعلاج لمرضى الاضطرابات الجينية، فضلاً عن تعزيز أبحاث الجينوم المحلية، وإعداد الجيل القادم من العلماء في الدولة، في إضافة نوعية جديدة لمسيرة دولة الإمارات نحو تعزيز مكانتها كمركز بحثي رائد عالمياً في قطاع الرعاية الصحية.

وقد تم إطلاق المركز خلال مشاركة الجامعة في أعمال معرض الصحة العربي 2021 ضمن جناح مدينة دبي الطبية.

إنجازات واعدة

وقال الدكتور عامر أحمد شريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية وعضو مجلس برنامج الجينوم الإماراتي: «تمكنا بفضل الدعم الاستثنائي من قبل القيادة الرشيدة من قطع شوط كبير وتحقيق إنجازات واعدة في مجال علوم الجينوم، لنصل إلى نتائج مهمة في اتجاه تحسين جودة وحياة المرضى، ويعتبر المركز نتاج تعاون وجهود الجامعة وشركائها في مجال البحث العلمي وتأهيل الكوادر من العلماء والباحثين، الأمر الذي يعزز أهمية وتأثير النظام الصحي الأكاديمي في النهوض بمستوى القطاع الطبي في الدولة».

وتعليقاً على أهمية المركز وإسهاماته المرتقبة، قال الدكتور أحمد أبو طيون، مدير مختبر علم الجينات في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال: «يُعتبر إطلاق هذا المركز إنجازاً متميزاً بالنسبة لدبي ودولة الإمارات».

منظومة بحثية

من جانبه، قال الدكتور فهد علي، الأستاذ المساعد في البيولوجيا الجزيئية في الجامعة: «يستفيد المركز من تضافر جهود الجامعة ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال لإنشاء منظومة بحثية متعددة التخصصات».

وفي السياق ذاته، أشار الأستاذ الدكتور ستيفان دو بليسيس، عميد الأبحاث والدراسات العليا في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية إلى أن المركز قد بدأ حالياً دراسة مسببات مرضٍ جيني اكتُشف لدى إحدى العائلات في الدولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"