وبدأنا العد العكسي لإكسبو 2020 دبي

 
عادي

اتفاقية لإجراء أبحاث حول زراعة أشجار الغاف

23:34 مساء
قراءة دقيقتين
خلال توقيع الاتفاقية

العين:«الخليج»

وقّعت جامعة الإمارات اتفاقية شراكة بحثية مع «كَفو»، الشركة المتخصصة في التكنولوجيا، للإجراء الأبحاث المعمّقة حول زراعة وإنبات بذور أشجار الغاف بنجاح في مواقع مناخية قاسية مثل البيئة الصحراوية في الدولة.

وتعتبر هذه الأبحاث الأولى من نوعها التي تُجرى في الدولة وتمثّل المرحلة الثانية من برنامج «كَفو» لزراعة بذور شجر الغاف الهادف إلى غرس مليون بذرة في الإمارات للمساعدة على مواجهة تغيّر المناخ.

الدراسة تعتمد في المرحلة التالية على أعمال البحث والتطوير الحالية للمساعدة في تحسين وإنشاء بذرة ذاتية الاستدامة قادرة على الاستمرار في الطبيعة في ذروة درجات الحرارة المرتفعة صيفاً، بالإضافة إلى زيادة قابلية البذور للنمو، والإنبات، واحتباس الماء. وستعمل نتائج البحث أيضاً على تعزيز بنك المعرفة في الدولة فيما يخص زراعة الصحراء عبر مجموعة من أنواع النباتات الصحراوية لتحسين بقاء الموائل في ظلّ بيئات قاسية تتصّف بالحرارة العالية والحدّ الأدنى من المياه.

وقع المذكرة، عن بعد، د. بهانو شاودري،عميد كلية الأغذية والزراعة بالجامعة، وراشد الغرير، مؤسّس «كَفو ورئيسها» التنفيذي،بحضور د. محمد عبد المحسن اليافعي،نائب العميد ووكيل الكلية، ونبرة البوسعيدي، مديرة قسم الاستدامة والمجتمع لدى «كَفو».

حضر التوقيع أيضاً الفريق البحثى القائم على المشروع: د.شيام كورب ود.زينب أحمد وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية.

وأوضح اليافعي أن مشروع شجرة الغاف هو مبادرة طموحٌة لإعادة إحياء النظم البيئية القاحلة من خلال زراعة الملايين من أشجار الغاف التي هي من الأنواع الأصيلة التي تنبت في الدولة. وقالراشد الغرير «إن زراعة أشجار الغاف عملية تتطلّب عملاً مكثّفاً، لا سيما في المناخ الصحراوي في الإمارات. ونظراً لكثافة الزراعة المطلوبة لإحداث فرق في البيئة، أتينا بحلّ يتمثّل في استخدام تقنية الطائرات الموجّهة بالغة الحداثة والتي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، وتقديم حل عبر مبادرة «صنع في الإمارات العربية المتحدة»، والتي سيزرع من خلالها ما يصل إلى مليون شجرة غاف في جميع أنحاء الإمارات، بما يؤدي إلى تحسين بيئتها الطبيعية ونظامها البيئي جذرياً».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"