عادي

وليامز: التقدم الاقتصادي لا يكفي لتغيير موقف «الاحتياطي»

01:52 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

قال جون وليامز رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك إن الاقتصاد الأمريكي يتعافى بسرعة من الأزمة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا لكن هناك حاجة إلى مزيد من التقدم قبل أن يبدأ البنك المركزي الأمريكي تقليص بعض الدعم القوي الذي يقدمه.

وأرجع وليامز ظهور الضغوط التضخمية في الآونة الأخيرة إلى أن بعض الشركات تجد صعوبة في مجاراة قفزة في الطلب، لكنها من المنتظر أن تنحسر مع استقرار الاقتصاد.

وقال في ندوة افتراضية الإثنين، «من الواضح أن الاقتصاد يتحسن بمعدل سريع وأن التوقعات للأجل المتوسط جيدة جدا... لكن البيانات والأوضاع لم تشهد تقدما بدرجة كافية لأن تجعل لجنة السوق الحرة المفتوحة تغير موقفها بشأن السياسة النقدية المتمثل في تقديم دعم قوي للتعافي الاقتصادي.»

وقال وليامز إنه مع تزايد تطعيمات كوفيد-19 وإنفاق عام قوي فإن الاقتصاد الأمريكي قد ينمو بنسبة سبعة في المئة هذا العام بعد حساب التضخم.

وأضاف أن الفتح السريع للاقتصاد يوجد اختلالات بين العرض والطلب ويؤدي إلى زيادات مؤقتة في الأسعار، لكن التضخم قد يستقر بمرور الوقت. وقال إنه يتوقع أن يتراجع التضخم من حوالي ثلاثة بالمئة هذا العام إلى ما يقرب من اثنين بالمئة العام القادم وفي 2023.

وقال عضو اللجنة صانعة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي إنه مع فقدان أكثر من سبعة ملايين وظيفة مقارنة مع مستويات ما قبل الجائحة فإن أكبر اقتصاد في العالم ما زال أمامه شوط طويل قبل أن يعود إلى كامل قوته.

(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"