عادي

مؤسسة دبي للمستقبل تستشرف منظومة فرص قطاع الخدمات اللوجستية محلياً وعالمياً

14:34 مساء
قراءة 3 دقائق
المتحدثون في جلسات آفاق القطاع اللوجستي
2232
الحلول التكنولوجية ركيزة رئيسية لنمو قطاع الخدمات اللوجستية

تطوير تشريعات أكثر مرونة عامل مهم في تعزيز أداء القطاع اللوجستي

تنامي دور التجارة الإلكترونية في تشكيل مستقبل سلاسل التوريد العالمية

دبي: «الخليج»
استشرفت مؤسسة دبي للمستقبل أبرز الفرص المستقبلية والتحديات الراهنة والمتوقعة لقطاع الخدمات اللوجستية وسلاسل التوريد العالمية، واستعرضت سبل توظيف التكنولوجيا الحديثة في تطوير كفاءة ومرونة هذا القطاع الحيوي، ضمن جلسة نقاش بعنوان «آفاق القطاع اللوجستي 5.0»، نظمتها «مختبرات دبي للمستقبل»، بمشاركة نخبة من الخبراء والأكاديميين والمتخصصين في مجالات الخدمات اللوجستية والروبوتات والأتمتة والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة.
وتضمن الحدث 4 جلسات حوارية ركزت على أهم مجالات مستقبل الخدمات اللوجستية في المنطقة والعالم، وأتاحت للمشاركين من عدة دول حول العالم، فرصة الاطلاع على رؤى عدد من الشخصيات الحكومية والأكاديمية والقيادية في قطاع الخدمات اللوجستية، ومناقشة أبرز التوجهات العالمية وفرص التعاون المشترك في الفترة المقبلة، ودراسة سبل الاستفادة من دروس جائحة كورونا.
وأكد خليفة القامة، مدير إدارة مختبرات دبي للمستقبل، خلال الكلمة الافتتاحية للجلسات الحوارية التي شارك فيها أيضاً الدكتور باولو داريو، كبير العلماء في مختبرات دبي للمستقبل، أن التغيرات الجذرية التي شهدها القطاع اللوجستي خلال الأشهر الماضية، أبرزت أهمية اتباع نهج جديد وتطوير حلول مبتكرة لتعزيز كفاءة أداء الخدمات اللوجستية، وضمان استمراريتها بالشكل الأمثل من خلال الاعتماد على أحدث الآليات والأدوات التكنولوجية المتقدمة، بما يسهم في تلبية التحديات والتغيرات بمرونة عالية.
وقال القامة: «إن تنظيم هذه الحدث يأتي في إطار جهود مؤسسة دبي للمستقبل لتعزيز التعاون والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في دولة الإمارات والعالم، من خلال تبني الابتكارات الحديثة والتقنيات المتقدمة، والاستفادة من الخبرات والتجارب المحلية والعالمية في مجال استشراف التوجهات المتوقعة وغير المتوقعة، وتعزيز الجاهزية لمواجهتها من خلال تطوير منظومة متكاملة ترتكز على ضمان التكامل بين مختلف القطاعات الحيوية».
كفاءة عمليات القطاع اللوجستي
وركزت الجلسة الأولى في حوار «آفاق القطاع اللوجستي 5.0» التي شارك فيها ريان كوينلان الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بقطاع سلاسل التوريد والخدمات اللوجستية في موانئ دبي العالمية، والدكتورة باربرا فلين بروفيسورة في إدارة التصنيع في جامعة إنديانا الأمريكية، على جوانب العمليات الكبيرة في القطاع اللوجستي، وسبل فهم وتحليل البنية التحتية والأطر التشغيلية التي تشكل ركائز سلاسل التوريد الحالية.
وشهدت الجلسة استعراضاً شاملاً لواقع القطاع اللوجستي، وأبرز تحدياته الحالية والمقبلة، وأهم الحلول التكنولوجية المتقدمة التي يتم اختبارها وتبنّيها لزيادة مستويات الكفاءة والفاعلية التشغيلية على نطاق واسع.
التكنولوجيا الناشئة تحدد ملامح مستقبل الخدمات اللوجستية
وشهدت الجلسة الثانية التي ركزت على التكنولوجيا الناشئة في القطاع اللوجستي ودورها الحيوي في تصميم مستقبله، مشاركة كل نونزيو أباتي مدير عام «إس تي مايكرو إليكترونيكس»، والدكتور تميم عصفور مدير مختبر التقنيات المتقدمة (High Performance Humanoids Technologies) في معهد كارلسروه للتكنولوجيا في ألمانيا.
وأكد المتحدثان أن التكنولوجيا الحديثة تمثل الركيزة الرئيسية لنمو قطاع الخدمات اللوجستية، واستعرضا مجموعة من الحلول التي يمكن تنفيذها على نطاق واسع في العقود المقبلة، إضافة إلى أهم الحلول التكنولوجية التي ستلعب دوراً أكبر على المديين القصير والطويل ضمن سلسلة التوريد العالمية.
تشريعات أكثر مرونة تعزز الكفاءة التشغيلية
وشاركت في الجلسة الثالثة التي ركزت على الجوانب الاقتصادية والقانونية والتجارة الإلكترونية، آمنة سلطان العويس الرئيسة التنفيذية في محاكم مركز دبي المالي العالمي، ومنصور المالك المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات في جمارك دبي، وهدفت إلى تسليط الضوء على دور التشريعات المرنة في تحديد التوجهات المستقبلية وتعزيز كفاءة الأداء والتخفيف من القيود التي تحد من سلاسة العمليات التشغيلية.
تحولات جذرية في مستقبل القطاع اللوجستي
وتحدث جوبالاكريشنان موهان الباحث في جامعة أريزونا الأمريكية، والدكتور سامي محروم مدير البحوث والاستراتيجية في مختبرات دبي للمستقبل وأستاذ ممارسات الإدارة في معهد سولفاي بروكسل للاقتصاد والإدارة في بلجيكا، في الجلسة الرابعة عن أبرز الآثار المجتمعية والبيئية الناجمة عن التحولات الاقتصادية الجديدة في القطاع اللوجستي، وكيفية تعزيز استدامة الخدمات والعمليات اللوجستية الخضراء، وأهم الاستراتيجيات التي يمكن تنفيذها لتعزيز مستويات الاستدامة.
وقد تم تنظيم الجلسات الحوارية بالتعاون بين مختبرات دبي للمستقبل، ومعهد سانتانا للدراسات المتقدمة في إيطاليا، بدعم من اللجنة الفنية المتخصصة في التصنيع الرقمي والأتمتة المرتكزة على الإنسان ضمن جمعية الروبوتات والأتمتة التابعة لمعهد المهندسين الكهربائيين والإلكترونيين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"