عادي

متمردو كارين في ميانمار يوقفون أحد قادتهم بعد اتهامه بارتكاب «مجازر»

19:40 مساء
قراءة دقيقة واحدة

بانكوك - أ ف ب

قررت «اتحاد كارين» إحدى أكبر المجموعات المتمردة في ميانمار، السبت، توقيف أحد أبرز قادتها، بعدما اتهمته وسائل إعلام، بارتكاب مجازر بحق مدنيين، وذلك بانتظار ظهور نتائج التحقيق.

وأوضح «اتحاد كارين» الذي يواجه سلطات ميانمار منذ عقود، أنه أوقف رئيس منظمة «كارين للدفاع الوطني» الجنرال نير داه بو ميا ونائبه، اللفتنانت ساو با واه، عن العمل لاستكمال التحقيق.

وجاء القرار، بعدما اتهمت وسائل إعلام في مايو/ أيار الماضي، مقاتلي أحد فصائل «اتحاد كارين الوطني»، بقتل 25 عامل بناء. وردّ الاتحاد أنه سيجري تحقيقاً في الأمر.

ويطالب «اتحاد كارين» بمزيد من الحقوق لشعب كارين. ويتبنى الفصيل الذي يضم عدة آلاف موقفاً متشدداً تجاه المجلس العسكري منذ انقلاب الأول من فبراير/شباط الماضي، لكن انقساماً ظهر في قيادة المجموعة حول ذلك الموقف مؤخراً.

وفي مارس/ آذار الماضي، استولى «اتحاد كارين» على قاعدة عسكرية قرب الحدود التايلاندية. وردّ الجيش مستهدفاً المنطقة بضربات جوية، هي الأولى منذ أكثر من 20 عاماً.

وتعرف المناطق الحدودية في ميانمار بأنها مجموعة أراضٍ متشابكة، تسيطر عليها أكثر من 20 مجموعة متمردة تقاتل منذ عقود للمطالبة بمزيد من الحكم الذاتي والموارد لشعوبها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"