طرق تنبض بالحياة

00:26 صباحا
قراءة دقيقتين
صباح الخير

تربط مدن دولتنا الحبيبة طرق تنبض بالحياة، عنوانها العصرية ومتنها مواصفات عالمية، وتحمل خاتمتها توقيع مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي أخذت على عاتقها الارتقاء بتفاصيل الحياة اليومية لكل من يقيم فوق تراب هذه الأرض الطيبة، فشقت الجبال تارة لتبسط فوق الأرض طرقاً تختصر المسافات بين إمارات هذا الوطن المعطاء، وتارة أخرى شيدت المدن السكنية لتوفير المنازل للمواطنين بغية إسعادهم، وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم، دون أن تغفل النهوض بمشاريع كهرباء وماء تنير حياة الجميع، وترسم البسمة على وجوه أبناء الوطن الذين تنبض قلوبهم بحب بلادهم وقيادتهم الرشيدة.
قيادتنا التي لا تألو جهداً لضمان راحة الجميع وتوفير كافة مقومات الرفاهية والسعادة والحياة العصرية لأبناء الوطن، تدور رحى مشاريعها في كل المجالات، فترصف الشوارع وتمدّ الطرق خدمة للمجتمع ولتوفير أفضل البيئات الداعمة لكل أفراده ومؤسساته، فاتحة فرصاً جديدة للاستثمار بما يعود بالفائدة على مجمل الحركة الاقتصادية، والنفع على الوطن والمواطن، وما افتتاح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مشاريع شبكة الطرق الاستراتيجية التي تم الانتهاء من تنفيذها، بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، وبمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سوى غيض من فيض مبادرات طالت مختلف مناحي الحياة.
شبكة مسارات وطرق وتقاطعات وجسور في ثلاثة محاور رئيسية، باستثمارات قدرها 1.95 مليار درهم، تؤكد أن الإمارات ماضية على طريق الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة بمشاريع نوعية تخدم المواطن، وتدعم الطموحات الكبيرة للوطن، وتهيّئ لمراحل جديدة من النمو في كافة المجالات، والتي من ضمنها تعزيز شبكة الطرق بين إمارات الدولة، واختصار المسافة بين مختلف مناطقها، وتقليص الوقت المستغرق في التنقل فيما بينها. 
مستقبل الإمارات يمكن التنبؤ به بناء على الخطط الوطنية واستراتيجيات العمل التي تشرف عليها فرق تعمل كخلايا النحل لتنفيذ توجيهات قيادتنا، التي اختصر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هدفها ب «راحة الناس»، عبر عمل يتسارع لترسيخ أسس التنمية المستدامة ودفع معدلاتها إلى أعلى المستويات.
المشاريع المنجزة تحمل شعار أفضل المواصفات العالمية ضماناً لسلامة وراحة مستخدميها، وبنيتها التحتية تلتزم بأعلى معايير الجودة الفنية والهندسية، بما يلبي تطلعات المواطنين، ويوفر لهم الحياة الكريمة، في رسالة مفادها أن العمل لا يتوقف لتظل الإمارات القدوة في الاهتمام بالإنسان.
[email protected]

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"