عادي

غضب في مصر بسبب «فتاة السلاسل».. والشرطة توقع بالجاني

23:37 مساء
قراءة دقيقتين

أثار مقطع فيديو مدته 90 ثانية غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي المصرية، بعدما ظهرت فيه فتاة، مصابة بكدمات متفرقة في جسدها، مقيدة في السرير بسلسلة حديدية، تحركت على إثرها الأجهزة الأمنية، ونجحت في تحديد هوية الضحية، والمتهم بتعذيبها، وفق ما نشرت وسائل إعلام مصرية.
ووقعت الحادثة الأليمة التي شغلت المصريين طوال اليومين الماضيين، في محافظة الوادي الجديد؛ حيث فوجئت أم بتداول مقطع فيديو لابنتها المدعوة ندى التي تعيش مع أبيها ولم ترها منذ 20 عاماً يظهر تعذيباً شديداً تعرضت له.
وروت الأم تفاصيل مأساتها مع زوج ابنتها الذي تزوجته في أواخر التسعينات، قبل أن تتفاجأ بسوء معاملته لها، فقررت الطلاق، بعد شهرين من الزواج، لتكتشف لاحقاً أنها حامل.
وأوضحت الأم أنها تزوجت لاحقاً ثم حرمها زوجها السابق من رؤية ابنتها طوال 20 عاماً، قبل أن تتفاجأ بفيديو لها ممددة على السرير وعليها آثار تعذيب شديد، اتهمت والدها بالتسبب فيه.
وانتشر الفيديو كالنار في الهشيم في مصر، مشعلاً غضباً عارماً ومطالبات بضبط الجاني، تحركت على إثرها الشرطة لكشف ملابسات الواقعة.
وكشفت التحقيقات، عن أن الضحية طالبة جامعية وتقدم لخطبتها زميل لها، لكن والدها رفضه، وعندما اعترضت الفتاة تعدى والدها بالضرب عليها وقيدها بسلسلة حديدية في سرير غرفة نومها، لمنعها من التواصل مع زميلها.
ونجحت الشرطة في ضبط والد الفتاة، واعترف بمقطع الفيديو، وبارتكاب واقعة تقيد ابنته بسلسلة في السرير. وتم استدعاء الفتاة التي أيدت ما جاء في التحريات، لكنها رفضت اتهام والدها بالتعدي عليها. وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية في الواقعة وإحالتها إلى النيابة للتحقيق.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"