عادي

السيسي: ثورة يوليو أسهمت في تغيير موازين القوى

01:39 صباحا
قراءة دقيقتين
الرئيس السيسي

القاهرة:«الخليج»

ثمن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ثورة يوليو في ذكراها التاسعة بعد الستين التي حلت أمس الجمعة، في كلمة متلفزة، مشيراً إلى ما حققته ثورة الضباط الأحرار في 23 يوليو/تموز عام 1952، من نجاح في تغيير واقع الحياة على أرض مصر، وما حققته من تغييرات جذرية في جميع المجالات، لتضع وطننا على خريطة العالم السياسية، وتبدأ مسيرة جديدة من العمل الوطني لتحقيق آمال شعب مصر، في إحداث تحولات نوعية، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

ولفت السيسي في كلمته بمناسبة ذكرى الثورة، إلى تأثير يوليو الذي تجاوز حدود الإقليم، لتصل أصداء ثورة المصريين إلى كافة أرجاء المعمورة، فتمنح الإلهام والأمل للشعوب التي تكافح من أجل حريتها، وتسهم في تغيير موازين القوى في العالم، لتعلي مصالح تلك الشعوب، واستقلال قرارها الوطني.

وثمن السيسي الدور الذي لعبه الرئيس الراحل محمد نجيب، ووصفه برمز الثورة الذي لبّى بشجاعة، نداء الواجب الوطني في لحظة دقيقة وفارقة، موجهاً التحية والتقدير إلى الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، «الذي اجتهد قدر طاقته للتعبير عن آمال المصريين في وطن حر، تسوده العدالة الاجتماعية». ولفت السيسي إلى التغيير الذي حدث طوال العقود الماضية في طبيعة التحديات التي واجهتها مصر، مروراً بالحروب من أجل قضايا الأشقاء، ثم استعادة الأرض وتحقيق السلام، وصولاً إلى التحديات المعاصرة، خاصة مواجهة الإرهاب الذي نجحت القوات المسلحة والشرطة في محاصرته وإضعاف شوكته، مشيراً إلى أن الشعب المصري كان دوماً على قدر ومستوى تلك المسؤوليات العظيمة، وثابتاً على قيم الانتماء والولاء المقدس للوطن.

وقال السيسي إن التحدي الحالي الذي تواجهه مصر، يتمثل في تغيير واقع الحياة في البلاد في كل جوانبها، مشيراً إلى أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال العمل الجاد على تحقيق التنمية الشاملة، بالاعتماد على التخطيط الدقيق، في إطار رؤية واستراتيجية وطنية مكتملة الأركان، هدفها الأساسي هو بناء وطن قوي متقدم في جميع المجالات. وقال السيسي إن تلك الرؤية بدأت بتنفيذ برنامج وطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الشامل، راعى محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً، وأتاح الفرصة والمناخ الملائم لتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية، وعزز قيم العلم الحديث ومناهجه في جميع أوجه الحياة في مصر.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"