عادي

النحاس يعالج أخطر أنواع التسمم

20:44 مساء
قراءة دقيقة واحدة
أعلن فريق بحثي، أن النحاس مثبط قوي للإنزيم المسبب للتسمم الوشيقي، والذي يسبب فيه أقوى أنواع البكتريا سمية.
تعد بكتريا المطثية الوشيقية أحد أقوى أنواع السموم البكتيرية، وتتسبب في التسمم العصبي، والذي تعد خيارات علاجه قليلة للغاية.
حاول الفريق البحثي في الدراسة الأخيرة أن يعرفوا المزيد من تفاصيل التسمم العصبي الوشيقي، وذلك على الرغم من قلة الإصابة به لأنه خطر، فهو يهاجم الإشارات التي يرسلها الجسم للعضلات.
ويشكو المصاب بهذه الحالة من ضبابية بالرؤية، وصعوبة في الكلام والبلع وضعف في العضلات، ومن الممكن أن تسبب شلل للجسم، وأحياناً الوفاة نتيجة صعوبة التنفس.
ترجع الإصابة بهذه الحالة إلى الأطعمة الملوثة بهذه البكتريا أو الجروح الملتهبة بها، وتستخدم سموم هذه البكتريا في بعض الأغراض الطبية كحقن بعض الحالات المصابة بالتشنج، أو لأغراض تجميلية من أجل التخلص من التجاعيد.
قام الباحثون بدراسة تأثير مركبات حلقية متجانسة في التسمم الوشيقي، بهدف التوصل لمثبط لتلك السموم البكتيرية، وباستخدام إحدى الطرق الكيميائية بتوليف تلك المركبات، وبمزيد من الدراسة اكتشفوا أن النحاس المستخدم في الطريقة كان هو المثبط القوي للأنزيمات المتسببة في التسمم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"