عادي

حجاج بيت الله الحرام ينهون المناسك في ثالث أيام التشريق

مفتي السعودية يشيد بالإجراءات الاحترازية والمحافظة على سلامة ضيوف الرحمن
01:15 صباحا
قراءة 3 دقائق
خطبتا الجمعة في المسجد النبوي والمسجد الحرام (واس)
خطبتا الجمعة في المسجد النبوي والمسجد الحرام (واس)
خطبتا الجمعة في المسجد النبوي والمسجد الحرام (واس)
إمام الحرم المكي خلال خطبة الجمعة (واس)

أنهى حجاج بيت الله الحرام أمس الجمعة، ثالث أيام التشريق، نسكهم في الحج برمي الجمرات الثلاث ثم أداءهم طواف الوداع، فيما أشاد مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا والمحافظة على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام، ونوهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالجهود العظيمة التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لإنجاح حج هذا العام 1442ه، في حين أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف أحمد العثيمين، أن السعودية قدمت درساً في إدارة الأزمات والحشود الكبيرة من خلال موسم حج هذا العام.

وأعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي نجاح الخطة التشغيلية لموسم حج 1442ه، وانتهاء المرحلة الثالثة من تفويج حجاج بيت الله الحرام إلى الحرم المكي الشريف، لأداء طواف الوداع وتمام المناسك وسط أجواء روحانية مفعمة بالأمن والإيمان ومنظومة خدمية متكاملة ومراعية للمعايير الصحية العالمية كافة.

وفي مكة المكرمة خاطب إمام وخطيب المسجد الحرام عضو هيئة كبار العلماء الشيخ بندر بن عبدالعزيز بليلة، في خطبة الجمعة أمس، المؤمنين، والحجاج قائلاً: لقد خرجتم مِن مدرسة الحج بأنفع الدروس وأزكاها، ونَهَلْتم من معينِهِ أهنأَ المشارِبِ وأرْواها، لقد رأيتمْ قيامَ هذه الشعيرةِ الجليلةِ على التوحيد، فلا يُعبَد إلا اللهُ وحده، ولا يُدعى غيرُه، ولا يُطافُ ويُنحَرُ إلا له جلَّ جلالُه لقد ربَّاكُم الحجُّ على الصبرِ على الطاعات، وكبحِ النفسِ عن الوقوعِ في حَمْأةِ الهوى، والانزلاق في مكايدِ الشيطان، إنكم مأمورون إثرَ ذلك بالمداومة على الصالحات، والاستقامةِ على المأمورات، والبُعد عن المحظورات.

«كبار العلماء»: المملكة بذلت جهوداً عظيمة

من جهة أخرى، نوهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالجهود العظيمة التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لإنجاح حج هذا العام 1442 ه في ظل ما يشهده العالم من جائحة كورونا، وما اتخذته حكومة المملكة من إجراءات احترازية للتعامل مع الوضع الصحي للجائحة في موسم حج هذا العام، حيث تكللت هذه الجهود بإقامة شعيرة الحج في ظروف آمنة وصحية، مما يستدعي شكر الله تعالى ثم شكر حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

آل الشيخ يهنئ

بدوره، رفع مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمناسبة نجاح موسم الحج لهذا العام 1442ه.

وأكد، حرص خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على بذل الغالي والنفيس لخدمة حجاج بيت الله الحرام وتسخير الإمكانات كافة لراحة الحجاج، وأن ما تبذله القطاعات الحكومية والخاصة بكل طاقاتها لخدمة الحجاج مكّنت الحجاج من أداء نسكهم بكل يسر وسهولة رغم الظروف التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا. وأشاد المفتي، بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها الدولة للوقاية من فيروس كورونا والمحافظة على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام.

العثيمين: درس في إدارة الحشود الكبيرة

من جانبه، قدم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف أحمد العثيمين، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، بمناسبة انتهاء موسم الحج للعام الحالي بنجاح. وأكد أن حكومة المملكة قدمت درساً في إدارة الأزمات والحشود الكبيرة، حيث تمكنت من تنظيم شعيرة الحج في ظل أزمة جائحة كورونا المستجد «كوفيد 19» دون تسجيل أي إصابة بين حجاج بيت الله الحرام، مشيراً إلى أن هذا النجاح تحقق بعد توفيق الله، ثم بفضل سلسلة من الإجراءات والقرارات الصائبة التي اتخذتها المملكة منذ تفشي الوباء، واقتصار الموسم على عدد محدود من الحجاج، بما يكفل إقامة الشعيرة على نحو آمن، ويضمن سلامة الجميع من مهددات جائحة كورونا.

وأكد العثيمين أن المملكة حققت في موسم الحج مبدأ حفظ النفس البشرية لضيوف الرحمن، وهو أحد الضرورات الخمس التي جاءت بها مقاصد الشريعة الإسلامية.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"