عادي

رحيل الشاعر المصري فؤاد حجاج

23:32 مساء
قراءة دقيقة واحدة
فؤاد حجاج

القاهرة: «الخليج»

غيب الموت، أمس السبت، الشاعر والناقد والسينارسيت المصري فؤاد حجاج، عن عمر ناهز الثانية بعد التسعين، قضى معظمه في خدمة الثقافة والأدب في مصر.

ويعد حجاج أحد رموز الحركة الأدبية والثقافية المصرية، خلال النصف الثاني من القرن الماضي، وقد أصدر حجاج، المولود عام 1928، سلسلة من الأعمال الأدبية، استهلها بديوانه الأول «وادي الخوف» عام 1971، وقد كان الديوان بمثابة مرثية للزعيم الراحل جمال عبد الناصر، قبل أن يصدر بعده بعامين ديوانه الثاني «في المحكمة»، وتتوالى دواوينه الشعرية، ودراساته الأدبية المحكمة، ومن أشهرها «العمال والمسرح»، ثم يوميات عبد العال، وهي قصيدة درامية بشعر العامية.

أصدر حجاج في نهاية الثمانينات كتابه محاكمة شخصيات نجيب محفوظ، إلى جانب سلسلة أخرى من الدواوين، وقدم مسرحية غنائية للأطفال، إلى جانب عدد من الدراسات النقدية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"