عادي

باطن الأرض يبتلع كمية من الكربون أكثر مما يُعتقد

22:26 مساء
قراءة دقيقتين

اكتشف علماء أن الاصطدامات البطيئة للصفائح التكتونية تسحب المزيد من الكربون إلى باطن الأرض أكثر مما كان يُعتقد سابقاً.

ووجد الفريق من جامعة كامبريدج وجامعة نانيانج التكنولوجية في سنغافورة أن الكربون المسحوب إلى باطن الأرض في مناطق الاندساس، حيث تصطدم الصفائح التكتونية وتغوص في باطن الأرض، يميل إلى البقاء بعيداً عن العمق، بدلاً من الظهور في شكل انبعاثات بركانية.

وتشير النتائج التي توصلوا إليها، والتي نُشرت في «Nature Communications»، إلى أن نحو ثلث الكربون المعاد تدويره تحت السلاسل البركانية يعود إلى السطح عبر إعادة التدوير، على عكس النظريات السابقة التي تقول إن ما ينخفض ​​في الأغلب يعود إلى السطح.

ويعد أحد الحلول لمعالجة تغير المناخ هو إيجاد طرق لتقليل كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض.

ومن خلال دراسة سلوك الكربون في أعماق الأرض، والذي يضم أغلب الكربون الموجود على كوكبنا، يمكّن العلماء من فهم دورة حياة الكربون بالكامل على الأرض بشكل أفضل، وكيف يتدفق بين الغلاف الجوي والمحيطات والحياة على السطح.

وتقع أفضل أجزاء دورة الكربون المفهومة على سطح الأرض أو بالقرب منه، لكن مخازن الكربون العميقة تؤدي دوراً رئيسياً في المحافظة على قابلية كوكبنا للسكن من خلال تنظيم مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وفقاً للمؤلف الرئيسي للدراسة، ستيفان فارسانغ، طالب الدكتوراه في قسم علوم الأرض في كامبريدج.

وهناك عدد من الطرق لإطلاق الكربون مرة أخرى إلى الغلاف الجوي (مثل ثاني أكسيد الكربون) ولكن لا يوجد سوى مسار واحد يمكن أن يعود فيه إلى باطن الأرض: عن طريق اندساس الصفيحة. وهنا، يتم توجيه الكربون السطحي، على سبيل المثال في شكل صدف البحر والكائنات الدقيقة التي تحبس ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي في أصدافها، إلى باطن الأرض.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"