عادي

المنصوري: الوصل أولى بأبنائه وسيوفد المطروشي إلى أمريكا

22:02 مساء
قراءة 4 دقائق

* الوصل فوجئ بتصريحات عن رعاية لاعبه من دون علمه

* اتحاد السباحة يسير عكس التيار ولم يدعم بطلنا حتى ب«مايوه»

دبي: مسعد عبد الوهاب

باشر نادي الوصل تنفيذ توجيهات سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي الوصل، الذي وجه بوضع برنامج إعداد متكامل لسباح المنتخب ونادي الوصل يوسف المطروشي، لتأهيله إلى أولمبياد 2024،.

ويقوم النادي باتخاذ التدابير اللازمة لابتعاث اللاعب للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية والتدريب والدراسة في إحدى الجامعات الكبرى، في الوقت الذي نفى الوصل ما تردد في وسائل الإعلام على لسان عبدالله الزحمي عضو مجلس إدارة اتحاد السباحة، بخصوص أن مجلس أبوظبي الرياضي، سيكون الراعي الرسمي للسباح يوسف المطروشي في الفترة القادمة.

1

صرح بذلك جمعة خميس المنصوري، عضو مجلس إدارة نادي الوصل، مشرف السباحة، مؤكداً أن النادي بدأ على الفور في تنفيذ توجيهات سمو رئيس النادي واتخاذ كافة التدابير اللازمة لابتعاثه ابن النادي يوسف المطروشي، لإكمال دراسته في الخارج في إحدى الجامعات الأمريكية الكبرى والشهيرة في تخريج الرياضيين الأبطال، مشيراً إلى أن توجيه سمو رئيس النادي واضح وهو تأهل اللاعب مباشرة لأولمبياد 2024.

ونفى المنصوري، صحة ما ذكره عبدالله الزحمي، عضو مجلس إدارة اتحاد السباحة، في تصريحاته التي أدلى بها لوسائل الإعلام عن أن مجلس أبوظبي الرياضي، سيكون الراعي الرسمي للسباح المطروشي.

وأضاف: «مع احترامي للأخ عبدالله الزحمي، ما ذكره في وسائل الإعلام غير صحيح جملة وتفصيلاً، ونادي الوصل قلعة رياضية كبيرة يقودها سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم رئيس النادي، ولا يتعامل إلا من خلال رسائل رسمية في كل شؤونه، وعليه لا يمكن أن تطلق التصريحات بهذه الصورة من دون تنسيق، ولقد فوجئنا في النادي بتصريحات الأخ الزحمي، الذي نكن له كل الاحترام، ولم يسبق أن تلقينا أي تنسيق حول هذا الموضوع، الذي لا علم لنا به على الإطلاق، كما أؤكد بصفتي المسؤول عن رياضة السباحة في النادي، أن الوصل أولى برعاية أبنائه وتوجيه سمو رئيس النادي صدر عقب انتهاء اللاعب من المنافسة في مسابقة 100م حرة بأولمبياد طوكيو مباشرة، لذلك استغربنا عندما سمعنا تصريحات عضو مجلس إدارة اتحاد السباحة عبدالله الزحمي، كما ننفي وجود أي ترتيبات أو تنسيق للاتحاد مع النادي من قبله أو أي من أعضاء مجلس إدارة اتحاد السباحة فيما يخص رعاية مجلس أبوظبي الرياضي للسباح المطروشي ونلوم عليه في تصريحه بوجود ترتيبات في هذا الخصوص فكان الواجب مراعاة أن نادي الوصل مؤسسة رياضية كبيرة قادرة على رعاية أبنائها وتوفير كل صور وأشكال الدعم لهم على مستوى كل الألعاب».

خدمة الرياضة

وتابع: «مع احترامي للزحمي كل مؤسسات الدولة الرياضية تعمل في خدمة رياضة الإمارات، لكن مع الأسف الشديد اتحاد السباحة لم يوفر أي دعم فني أو أي نوع من أنواع الدعم لسباحي النادي على الرغم من أننا نحتكر ألقاب البطولات على كل المستويات منذ 6 سنوات، لكن للأسف اتحاد السباحة يمشي عكس التيار ولم يقدم للمطروشي أي دعم يساعده على التأهل للأولمبياد مع أن هذا اختصاصه فلديه لجنة منتخبات معنية بالأمر، وهنا أكشف للشارع الرياضي، حقيقة صادمة وهي أن النادي تلقى من اتحاد السباحة كتاب اختيار المطروشي للمشاركة في الأولمبياد يوم 14 يوليو الجاري، كما أن الاتحاد لم يوفر له أي دعم يذكر، فأدوات التدريب الخاصة باللاعب حتى «المايوه» الذي خاض به البطولة وفرها النادي، وللشارع الرياضي أن يتصور أيضاً أن اتحاد السباحة لم يصرف للاعبين مصروفات الجيب في إحدى البطولات السابقة، والأغرب من ذلك أن الأخ جمعة البلوشي نائب رئيس الاتحاد ورئيس لجنة المنتخبات كلمني قبل 4 أشهر للذهاب إلى شرطة دبي لترعى المطروشي كيف يمكن تصور ذلك ولديهم في الاتحاد أكثر من مليون درهم فائض من ميزانية العام الماضي، الواقع أن الكل في اتحاد السباحة يريد أن يظهر على كتفي السباح دون النظر إليه وقد وجه المطروشي عبر «الخليج الرياضي» منذ عام صرخة استغاثة في عدة متابعات عرضت ظروفه وطلب فيها الرعاية من الجهات المعنية ولم يكترث أحد سواء الهيئة العامة للرياضة أو اللجنة الأولمبية الوطنية أو اتحاد السباحة، والنادي لم يقصر على الإطلاق والآن تجب المساءلة لكل من قصّر والسباح المطروشي لم يدخر جهداً، وفعل كل ما بوسعه، واتحاد اللعبة من وجهة نظري يتحمل كل المسؤولية عن إخفاقه».

ويذكر أن عبدالله الزحمي، عضو مجلس إدارة اتحاد السباحة، كان صرح لقناة أبوظبي الرياضية، بأن مجلس أبوظبي الرياضي، سيكون الراعي الرسمي ليوسف المطروشي وسيتكفل بمصاريف دراسته في الجامعة الأمريكية في أعقاب خروج السباح المطروشي من تصفيات مسابقة 100 متر حرة.

وأضاف الزحمي: «يوسف مجتهد دراسياً ومواظب رياضياً ولن نتركه ونتابعه مع مدربه مروان الحتاوي وبعد عودته من طوكيو رتبنا له ليدرس في الجامعة الأمريكية وخلال السنة الأولى سيتكفل مجلس أبوظبي بمصاريفه، وفي السنة الثانية عندما يحقق ميدالية للجامعة ستتحول المصاريف لتتحملها الجامعة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"