عادي

ضابطان في شرطة دبي يحصلان على اعتراف خبيري بصمات عالميين

15:30 مساء
قراءة دقيقتين
النقيب محمد السويدي
النقيب محمد السويدي
الملازم أول عبد الرحمن المهيري
الملازم أول عبد الرحمن المهيري

دبي:«الخليج»
حصل النقيب الخبير المساعد محمد أحمد السويدي، والملازم أول الخبير المساعد عبدالرحمن المهيري، من الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، على الاعتماد والاعتراف العالمي، خبيري بصمات عالميين من منظمة الاستعراف الدولية «IAI» في الولايات المتحدة، ليصبحا أول ضابطين في الوطن العربي يحصلان عليهما، ما يمكنهما من المشاركة في حل قضايا في مختلف دول العالم، والشهادة أمام المحاكم الدولية في البصمات.
وتعدّ «IAI» أهم منظمة في العالم في الأدلة الجنائية، ومرجعاً أساسياً ومهماً لخبراء الأدلة الجنائية في العالم، وهي من الجهات العريقة التي أسست عام 1915، وتُعنى بتأسيس خبراء معتمدين في جميع مجالات علوم الأدلة الجنائية، عبر وضع معايير عالمية، واجتياز متطلبات التدريب والاختبارات اللازمة.
وقال العميد الخبير أول أحمد مطر المهيري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بالوكالة: إن هذا الإنجاز إضافة قيمة ومهمة لشرطة دبي، وللسمعة العالمية التي تحظى بها في مختلف المجالات، ونفخر اليوم بأنها من أهم الأجهزة الشرطية في ما تتبعه من أفضل ممارسات وتقنيات ووسائل متقدمة لكشف الجريمة والحد منها، وتعزيز الأمن والأمان وجودة الحياة للمجتمع، فضلاً عن دورها في التعاون الدولي مع مختلف الجهات الشرطية.
وأضاف، أن الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وجه بتأهيل خبراء على المستوى العالمي في مختلف التخصصات، وهو ما عملت عليه الإدارة، وفق خطة تأهيل معدة لمختلف التخصصات المتعلقة بالعمل الجنائي وعلم الجريمة.
فيما قال النقيب السويدي: الحصول على هذا الاعتماد من أهم الإنجازات لخبير الأدلة الجنائية، كونها تشكل نقله نوعية في عمله، وتضيف إليه الكثير، وتتيح له المشاركة مع المنظمة في نواحٍ عدة، منها المؤتمرات التي تنفذها المنظمة، والاشتراك في حل القضايا العالمية.
وقال الملازم أول المهيري، إن الوصول إلى هذا الاعتماد لم يكن بالأمر السهل، إنما احتاج إلى مراحل وتحديات كثيرة للوصول إلى هذا المستوى، لالتحاقنا قبل عام بدبلوم علوم البصمات في أكاديمية رون سميث، وهو من البرامج التخصصية المكثفة، وأنجزنا 1200 مقارنة فنية لآثار البصمات في البرنامج.
 يُذكر أن النقيب السويدي أكمل 8 أعوام في شرطة دبي، ويعمل حاليا في قسم الإظهار الكيميائي للبصمات، وحاصل على البكالوريوس في العلوم الجنائية من جامعة ساوث ويلز، والماجستير في الأجهزة التحليلية من جامعة سنترال لانكشاير في المملكة المتحدة، ودبلوم «علوم البصمات» بتقدير امتياز من أكاديمية «رون سميث لخبراء رفع البصمات» في الولايات المتحدة، وعلى 37 شهادة مهنية، وعضو في منظمة IAI، وقدم عدداً من الأبحاث المنشورة.
في حين أكمل الملازم أول المهيري 6 أعوام في شرطة دبي، ويعمل حاليا في قسم مقارنة البصمات، وحاصل على البكالوريوس في العلوم الجنائية وعلم الجريمة من جامعة مانشستر ميتروبوليتان في المملكة المتحدة، وعضو في منظمة IAI، ودبلوم «علوم البصمات» بتقدير امتياز من أكاديمية «رون سميث لخبراء رفع البصمات» في الولايات المتحدة، وشهادة مدقق داخلي لجودة المختبرات، و«الفئة البلاتينية في جائزة EFQM فريق عمل شرطة دبي». 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"