عادي

مرشحون من 12 دولة يتنافسون على رئاسة البرلمان العربي للطفل

19:30 مساء
قراءة دقيقتين

كشف أيمن عثمان الباروت، الأمين العام للبرلمان العربي للطفل، أن الجلسة الثانية من الدورة الثانية للبرلمان العربي للطفل والمقرر عقدها مساء 31 يوليو الجاري، تشهد تقدم 12 دولة عربية للترشح لمنصب رئيس البرلمان العربي للطفل.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت الأمانة العامة للبرلمان، فتح باب تلقي طلبات الترشح من قبل أعضاء البرلمان من أطفال الوطن العربي على منصب رئيس البرلمان.

ويمارس الأطفال العرب ثاني تجربة في الشورى والديمقراطية بعد انتهاء الدورة الأولى للبرلمان، والتي ترأسها وعلى مدى سنتين السوداني وليد العطا كأول رئيس للبرلمان وعاونه الكويتي عبدالوهاب الرفاعي، بمنصب النائب الأول للرئيس والأردني عمر المعايطة بمنصب النائب الثاني للرئيس.

ومن المقرر أن تبدأ الجلسة بانتخاب رئيس البرلمان العربي للطفل من خلال التصويت الإلكتروني.

وأوضح الباروت أن اثني عشر طفلاً يمثلون أوطانهم تقدموا بالترشح لمنصب رئيس البرلمان وهم: إصرار شمس الأصيل من الجزائر، وحمد بن مساعد الحمد من السعودية، وليلاس حسن كعبي من فلسطين، وتركي عبدالله يوسف الذوادي من البحرين، ومهيب الرزقي من تونس. كما ترشح أيضاً: سعد الشعيري من المغرب، ورتاج العباسي من البحرين، وماريا بشارة من لبنان، ومزنة بنت سلطان العامري من الإمارات، وجنى إياد محمود من فلسطين، وروان كمال الشيخ من السودان، وكنزي محمد عبدالله من مصر.

وأكد أن الفتيات هن الأكثر ترشحاً لمنصب الرئيس وبلغ عددهن 8 من بين 12 مترشحاً في ظل حرص الدول العربية على تعزيز دور الفتيات وبيان قدرتهن على الرئاسة، امتداداً لما حققته المرأة العربية من نجاح وتمكن في العمل البرلماني والمجتمعي.

وأشار الباروت إلى أن المترشحين لمنصب رئيس البرلمان سيباشرون حملاتهم الانتخابية لإقناع أعضاء البرلمان بالتصويت لهم وكسب تأييدهم، مشيرا إلى أن الانتخاب سيبدأ مع بداية أعمال الجلسة المقبلة، في ظل اعتماد الأمانة العامة للبرلمان لنظام إلكتروني متطور، تم إعداده خصيصاً لأعمال البرلمان، ويضمن سهولة وشفافية إجراء الانتخاب، بجانب إشراف الجامعة العربية على العملية الانتخابية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"