عادي

1500 جندي من جنوب إفريقيا إلى موزمبيق لمحاربة المتطرفين

21:05 مساء
قراءة دقيقة واحدة

جوهانسبرج- أ ف ب

قررت جنوب إفريقيا الأربعاء، إرسال 1495 جندياً إلى موزمبيق لمساعدة جارتها في محاربة المتطرفين الذين يعيثون فساداً شمالي البلاد الغني بالغاز، كجزء من قوة متعددة الجنسيات.

وقال البرلمان في بيان الأربعاء، إن الرئيس سيريل رامابوزا سمح بإرسال تعزيزات لدعم موزمبيق في حربها ضد «الإرهاب والمتطرفين العنيفين».

ومهمة قوة جنوب إفريقيا التي تستمر ثلاثة أشهر تنتهي في أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل، هي جزء من اتفاق توصل إليه في يونيو/ حزيران الماضي، من 16 دولة من الجماعة الإنمائية لإفريقيا الجنوبية (سادك). ويتوقع أن تكلف العملية حوالى 66 مليون دولار.

وجنوب إفريقيا هي أحدث دولة في المنطقة ترسل قوات إلى موزمبيق، بعد بوتسوانا التي أرسلت عديداً الاثنين. وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أرسلت رواندا قوة قوامها ألف جندي. والثلاثاء، وافقت الجمعية الوطنية الأنغولية على إرسال 20 فرداً عسكرياً اعتباراً من السادس من أغسطس/ آب المقبل، كجزء من مهمة «سادك».

ووافقت «سادك» على إرسال «قوتها الاحتياطية» أواخر الشهر الماضي للمساعدة في القضاء على المسلحين المرتبطين بتنظيم «داعش» الذين ينشرون الفوضى في شمال البلاد الغني بالغاز منذ أربع سنوات.

وفي 12 يوليو/ تموز الجاري، أنشأ الاتحاد الأوروبي رسمياً بعثة عسكرية لموزمبيق لمساعدتها على تدريب قواتها المسلحة.

وتصاعدت الهجمات شمال موزمبيق،العام الماضي، ما أثار مخاوف من امتداد العنف إلى البلدان المجاورة.

ومنذ عام 2017، تواجه منطقة كابو ديلجادو تمرداً دامياً، أسفر عن مقتل أكثر من 3100 شخص، ونزوح أكثر من 800 ألف آخرين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"