عادي

«تدوير» وجامعة الإمارات تتعاونان لتعزيز البحوث العلمية

14:37 مساء
قراءة دقيقتين
1
2

أبوظبي:
«الخليج»

إيماناً بأهمية البحث العلمي في تقييم الخدمات الحكومية في إمارة أبوظبي، وتطويرها وتحسينها، وانطلاقاً من حرص مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، والشركاء في جامعة الإمارات، على تعزيز مجالات التعاون لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، بالعمل بروح الفريق والبيت الواحد، اتفق الطرفان على تنفيذ عدد من البحوث العلمية التخصصية في مكافحة آفات الصحة العامة ومختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا ذات الاهتمام المشترك.
وتتمثل أوجه التعاون في البحوث والتطوير والاستشارات العلمية والمهنية، ونشر المعلومات بناء على اتفاق مسبق في أنشطة محددة وتبادل الإصدارات العلمية ذات الاهتمام المشترك.
ويتضمن التعاون كذلك تبادل المعرفة بمشاركة خبراء عالميين من كلا الطرفين لمدد محددة وبناء على اتفاق مسبق، إلى جانب التعاون في التدريب والبرامج التخصصية المشتركة، وتنظيم المؤتمرات العلمية والورش والندوات المتخصصة التي تركز على مناقشة أحدث التطورات العلمية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتهيئة فرص جديدة لأنواع أخرى من التعاون قد تنشأ من حين إلى آخر.
وقال الدكتور سالم خلفان الكعبي، المدير العام لمركز «تدوير»: «إن المركز حريص على تعزيز التعاون البناء والمثمر مع كل المؤسسات الوطنية، للوصول إلى ما يحقق منجزات ومكتسبات نوعية نسعى إليها جميعاً، تماشياً مع تطلعات قيادتنا الرشيدة.
والشراكة مع جامعة الإمارات في المجالات المذكورة تهدف إلى تطوير أداء إمارة أبوظبي في مكافحة الآفات العامة والبحوث العلمية والتقنية في كل النطاقات المشتركة مع الجامعة، بما يسهم في تسهيل مهمة صناع القرار والوصول إلى خطط استراتيجية قائمة على أعلى معايير الأداء المتميز والإنجاز».

وقال الدكتور غالب الحضرمي البريكي، مدير جامعة الإمارات بالإنابة «إن الجامعة تحرص على التعاون البحثي مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والشركات التي تخدم الأولويات الوطنية والاستراتيجية، محلياً ودولياً، كونها الجامعة الأم التي تسعى دائماً إلى توفير حلول عملية للقضايا الوطنية الأكثر إلحاحاً بالتقدم العلمي والابتكار التكنولوجي».
وأضاف: جامعة الإمارات تحرص على ترسيخ سمعتها مؤسسة رائدة في البحث العلمي، كما أنها تدعم وتشجع المشاركة والانخراط في الأبحاث العلمية المتميزة ذات الجودة العالية مع مجموعة من الباحثين العالميين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"