عادي

البرلمان العربي للطفل يناقش السلام المجتمعي

16:55 مساء
قراءة دقيقتين

ناقش أعضاء وعضوات البرلمان العربي للطفل، خلال انعقاد جلستهم الثانية، ضمن أعمال الدور الثانية للبرلمان، دور الطفل في السلام المجتمعي.
شهدت الجلسة مشاركة 62 طفلاً وطفلة، مثلوا سبع عشرة دولة عربية، وأشاروا في مداخلاتهم التي أثرت محاور الجلسة- التي أقيمت من خلال التواصل المرئي عبر منصة «زووم» بسبب جائحة «كورونا»- إلى أهمية مناقشة موضوع السلام المجتمعي للأطفال، وبيان دورهم الذي يتصاعد يوماً بعد يوم من خلال التنشئة وطرح البرامج، وكذلك الاهتمام بالحوار والحوار الحضاري، وبالتالي المساهمة في السلام المجتمعي، وتحقيق أهدافه وغاياته المنشودة.
أعمال الدورة الثانية للجلسة الأولى للبرلمان بدأت بكلمة لأيمن عثمان الباروت، الأمين العام للبرلمان مرحباً بأعضاء الدورة الثانية، مهنئاً ترأس البحرينية رتاج العباسي للبرلمان، ودعا الأعضاء لمناقشة موضوع دور الطفل في السلام المجتمعي قائلاً: ننتقل لمناقشة موضوع الجلسة وهو دور الطفل في السلام المجتمعي، وهي فرصة للتعرف إلى دور الأطفال، في المحافظة على السلام المجتمعي كجزء أصيل من تكوين المجتمع.
وفي مداخلاتهم التي بلغت ثمانية وخمسين، أكد الأعضاء أهمية تطويع المناهج التعليمية والابتكارات التقنية في ترسيخ معاني السلام، وإنشاء المؤسسات المعنية وفي إطار تحديد أوليات المرحلة لبناء قيم الطفولة العربية على التعايش والسلام والنجاح الإنساني.
وشكلت المداخلات التي قدمها الأعضاء خلاصة رأيهم بأهمية شعور الطفولة بالأمن والأمان والطمأنينة، انطلاقاً من السلام الاجتماعي السائد بين أبناء المجتمع، وعبر الأطفال عن رأيهم واستمعوا إلى بعضهم بعضا مؤكدين في مداخلاتهم أهمية شعور الصغار كجزء من أفراد المجتمع بمزيد من الأمان، وذلك عندما يعرف كل إنسان حدوده، وما له وما عليه والالتزام والامتثال بكل القوانين التي تنظم حياة الأفراد، ولا تسمح بالعدوان والتجاوز، وحينها ستكون نسمات السلم المجتمعي حاضرة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"