عادي

إغلاقات قياسية لمؤشرات «ناسداك» و«إس آند بي» وأوروبا

طلبات البطالة إلى أدنى مستوى في 21 عاماً
01:00 صباحا
قراءة 3 دقائق
وول ستريت
DAdada

أغلق المؤشران ناسداك وستاندرد آند بورز 500 عند أعلى مستوياتهما على الإطلاق، الخميس بعد أن أظهرت بيانات انخفاض طلبات إعانة البطالة الأمريكية الأسبوع الماضي، إلى جانب بيانات اقتصادية أخرى متباينة مع ترقب تقرير الوظائف، الجمعة.
فقد أظهر تقرير وزارة العمل أن الطلبات المقدمة للمرة الأولى للحصول على إعانات البطالة الحكومية انخفضت 14 ألفا إلى 385 ألفا في الأسبوع المنتهي في 31 يوليو/ تموز، في حين انخفض تسريح العمال إلى أدنى مستوى منذ أكثر من 21 عاما الشهر الماضي، إذ احتفظت الشركات بعمالها وسط نقص في العمالة.
وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 248.47 نقطة بما يعادل 0.71 بالمئة إلى 35041.14 نقطة، وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعا 24.53 نقطة أو 0.56 بالمئة إلى 4427.19 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 109.26 نقطة أو 0.74 بالمئة إلى 14889.79 نقطة.

الأسهم الأوروبية 

وحققت الأسهم الأوروبية ارتفاعا قياسيا عند الإغلاق، الخميس بدعم من نتائج قوية لشركتي نوفو نورديسك وسيمنس فاقت في تأثيرها ضعف أداء أسهم التعدين وخسائر في شركات تجزئة ألمانية كبيرة تأثرت إيراداتها بسبب اضطرابات مرتبطة بجائحة كوفيد-19.
وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 بالمئة ليغلق على ارتفاع قياسي بلغ 469.96 نقطة لرابع جلسة على التوالي هذا الأسبوع.
وصعد سهم نوفو نورديسك الدنمركية 5.2 بالمئة بعدما رفعت الشركة توقعاتها للعام بأكمله وسجلت أرباحا فصلية فاقت المتوقع. وقفز سهم سيمنس الألمانية الصناعية 2.6 بالمئة بعدما رفعت الشركة توقعاتها للأرباح.
وكانت أسهم التعدين الأسوأ أداء خلال اليوم إذ تراجع مؤشر القطاع 2.6 بالمئة مع انخفاض أسعار خام الحديد والفلزات والمعادن الأساسية بفعل مخاوف من تباطؤ الطلب في الصين.
ونزل قطاع التجزئة 0.5 بالمئة مع انخفاض سهم أديدس ستة بالمئة بعدما تضررت المبيعات في الصين بفعل مقاطعة للعلامات التجارية الغربية، بينما أدت زيادة الإصابات بكوفيد-19 إلى إغلاق مصانع في فيتنام وهي مورد رئيسي.
ونزل سهم شركة زالاندو لتجارة الأزياء عبر الإنترنت 4.8 بالمئة بعدما قالت إنها أنفقت المزيد في التسويق للحفاظ على معدل تسوق العملاء.
وصعدت الأسهم الأوروبية 1.8 بالمئة هذا الأسبوع إذ ساهمت مجموعة من بيانات الإيرادات القوية في تخفيف مخاوف بشأن زيادة الإصابات بالسلالة دلتا من فيروس كورونا.
ونزل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1 بالمئة بينما زاد مؤشر أسهم الشركات المتوسطة 0.7 بالمئة بعدما أعلن بنك إنجلترا خططا لإنهاء إجراءات تحفيز الاقتصاد البريطاني المرتبطة بالجائحة.
وواصلت أسهم التكنولوجيا أدائها القوي وأغلقت مرتفعة 0.9 بالمئة وهو أعلى مستوى خلال أكثر من 20 عاما.

اليابان 

أغلق المؤشر نيكاي الياباني مرتفعاً، أمس الخميس، بدعم من نتائج أعمال إيجابية لنيبون يوسن وكيكومان كورب، وهيتاشي زوسن، بيد أن المكاسب كبحتها مخاوف بشأن ارتفاع الإصابات بكوفيد  19.

وارتفع المؤشر نيكاي الزاخر بشركات التكنولوجيا 0.52%، ليتفوق على تقدم 0.39% للمؤشر توبكس الأوسع نطاقاً؛ إذ اقتفت أسهم التكنولوجيا أثر إغلاق مرتفع ل«وول ستريت».

وأضاف مؤشر توبكس لأسهم النمو 0.62%، متجاوزاً مؤشر أسهم القيمة الذي زاد 0.18%.

وكان قطاع النقل البحري أكبر الرابحين بين القطاعات الفرعية على توبكس بفارق كبير؛ إذ صعد 9.5%.

وكان سهم نيبون يوسن الأفضل أداء على نيكاي ليقفز 12.7%. وارتفعت أسهم شركات شحن بحري أخرى هي «ميتسوي أو.إس.كيه لاينز» 6.66%، وكاواساكي كيسن 6.58%.

(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"