لا نريد مديراً ناجحاً

00:32 صباحا
قراءة دقيقتين

بعد أن حقق جنرال موتورز صاحب شركة «جنرال موتورز» المشهورة عالمياً نجاحاً غير مسبوق وتقدم به العمر، قرر تشكيل لجنة تضم عدداً من أبنائه وأحفاده لاختيار مدير تنفيذي للشركة يخلف إدارتها ويسير أمورها من بعده.
شُكلت اللجنة على وجه السرعة، ووضعت إعلاناً في الصحف تطلب فيه مديراً ذا خبرة عريقة، ليتولى إدارتها وإكمال مسيرة النجاح الباهر، فتوالت طلبات التوظيف وعُقدت مقابلات عمل عدة، إلى أن استقرت اللجنة على شخص يحمل مؤهلات عالية، وحقق نجاحات متتالية دون أن يباغته الفشل ولو مرة واحدة، وقدم أعضاؤها توصية به إلى جدهم جنرال موتورز، حتى يوافق على تعيينه.
ولكن على عكس المتوقع، فوجئ الجميع برفض الجد تعيين هذا الشخص، مبرراً تصرفه بالقول: إن هذا الرجل لم يذق طعم الفشل يوماً، ما يجعله غير مؤهل ليكون مديراً تنفيذياً ناجحاً. فأرسَلوا له أحد المتقدمين ممن سبق له أن أخفق ثم نجح، فاختاره جنرال موتورز فوراً، وأوكل إليه مباشرة أعماله في مجال الإدارة التنفيذية. ولم تمضِ مدة طويلة حتى تحسنت الإنتاجية وتوسعت الشركة في عهد المدير الجديد، لتنشئ أفرعاً كثيرة لها في جميع أرجاء العالم.
هكذا تكون فلسفة النجاح والحكمة المتراكمة عبر السنين. فهذا الرجل أدرك بخبرته الطويلة أن النجاح لا يقوم إلا عندما يفشل الإنسان ويتعلم من أخطائه. إن العقبات التي تعترضنا إما أن تدمر عزيمتنا أو تقوي شكيمتنا وتجعلنا أقدر على فهم الحياة وخوض غمارها بوعي وتخطيط ذكي، بعد أن نتعلم الدروس القيمة من مدرسة الوجود.
عندما تكافح من أجل أحلامك وتتعثر من وقت إلى آخر دون أن تلزم الأرض؛ بل كلما سقطت تنهض من جديد؛ فإنك بهذا تتعلم الكثير وتكتسب خبرات لا يمكن لأعرق جامعة في العالم أن تعلمك إياها.
إن الإنسان الحكيم هو من يدرك أن الفشل محطة مؤقتة لا بد منها، إذا أراد تحقيق أهدافه، والذي لا يخفق لا يتقدم قيد أنملة مهما فعل، ولا بد أن يتيه يوماً أو يسقط مهزوماً؛ لأنه لم يجرب طعم مرارة الفشل، ولم ينهل من بحره الواسع.
يقول جون كينيدي «من يجرؤون على الفشل الذريع بإمكانهم تحقيق كل ما هو عظيم». فالفشل معلم كبير لا يتتلمذ على يديه ولا ينهل من علمه إلا الذين هم على استعداد لخوض التحدي، عل الرغم من أمواج البحر العاتية. فغايتهم أسمى بكثير من أن تتوقف عند أي حد. لذا لا تخشَ إخفاقاً؛ فما كل عثرة في طريقك إلا هبة عظيمة تجعلك أكثر قوة وتقربك أكثر من النجاح.
[email protected]

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"