عادي

موفد «آسيان» يستعد لزيارة ميانمار ويطلب الوصول إلى جميع الأطراف

00:29 صباحا
قراءة دقيقتين

بندر سري بيغاوان - أ ف ب

دعا المبعوث الخاص الذي عينته رابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان»، إلى ميانمار، السبت، إلى السماح له بالوصول إلى جميع الأطراف قبل زيارة مرتقبة له إلى هذا البلد الذي شهد انقلاباً عسكرياً.

وعينت «آسيان» الوزير الثاني للشؤون الخارجية في سلطنة بروناي اريوان يوسف، هذا الأسبوع مبعوثاً خاصاً للمساعدة على حل الأزمة السياسية في ميانمار، بعد جدل استمر أشهراً.

وقال يوسف، للصحفيين في بندر سري بيغاوان عاصمة بروناي: إن زيارته الأولى كمبعوث خاص إلى ميانمار في طور الإعداد، بدون أن يحدد موعداً لها.

وأوضح أن زيارته المقبلة، ستشهد مناقشات أكثر جوهرية بشأن قضايا من بينها وقف العنف والحوار والوساطة.

وشدد على أهمية السماح للمبعوث الخاص بالوصول الكامل إلى الأطراف المعنيين في بورما من أجل إحراز تقدم ملموس.

وقال يوسف أيضاً: إن الجهود قائمة للمساعدة على إيصال مزيد من المساعدات الطارئة إلى ميانمار، لتقديم العون للسلطات في مكافحة الجائحة.

وكان يوسف، قام بزيارة واحدة سابقة إلى ميانمار ممثلاً «أسيان» بعد الانقلاب في 4 يونيو/حزيران الماضي؛ حيث التقى رئيس المجلس العسكري مين أونج هلينج.

وحضر هلينج اجتماع «آسيان» في إبريل/نيسان الماضي الذي انتهى بصدور «بيان بالإجماع» دعا إلى إنهاء فوري للعنف في ميانمار وتعيين مبعوث خاص.

وتعهد هلينج، مؤخراً بإجراء انتخابات ورفع حالة الطوارئ بحلول أغسطس/آب 2023، ممدداً إطاراً زمنياً تم تحديده بعد الانقلاب بوقت قصير. وأثار الانقلاب تظاهرات حاشدة مناهضة قتل فيها أكثر من 900 شخص في حملة قمع وحشية شنتها السلطة العسكرية ضد المعارضة، وفقاً لمنظمات مراقبة محلية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"