عادي

ميانمار.. احتجاجات مناهضة للجيش في ذكرى انتفاضة 1988

15:53 مساء
قراءة دقيقة واحدة
ADdaadda

ميانمار- رويترز

اندلعت احتجاجات مناهضة للحكومة العسكرية في ميانمار في أنحاء البلاد، الأحد، في ذكرى القمع الدموي لانتفاضة عام 1988 ضد المجلس العسكري السابق.
وتم توثيق ما لا يقل عن ستة احتجاجات منفصلة على صفحات معارضين للجيش على «الفيسبوك». وكان الجيش قد استولى على السلطة من الحكومة المنتخبة قبل ستة أشهر واحتجز زعيمة البلاد أونج سان سو تشي الحاصلة على جائزة «نوبل» والعديد من كبار المسؤولين الآخرين.
وأنهى انقلاب أول فبراير/شباط تجربة الديمقراطية التي استمرت نحو عشر سنوات في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا، والتي يبلغ تعدادها 53 مليون نسمة، مما بدد الآمال في خروج البلاد من رحم أكثر من نصف قرن من الحكم العسكري.
وتقول الحكومة الجديدة بزعامة مين أونج هلاينج أكبر جنرالات الجيش والذي تولى منصب رئيس الوزراء المؤقت قبل أسبوع: إنها تصرفت في إطار الدستور لإقالة حكومة سو تشي بعد التشكيك في الانتخابات التي فاز فيها حزبها، رغم أن لجنة الانتخابات قالت إن الانتخابات كانت نزيهة.
وأشارت العديد من احتجاجات اليوم إلى انتفاضة الديمقراطية التي اندلعت في الثامن من أغسطس/ آب عام 1988 والتي سحقها النظام العسكري آنذاك. ويقول المعارضون للجيش إن ما يقدر بنحو ثلاثة آلاف شخص قتلوا خلال تلك الحملة. ولم يتسن الاتصال بمتحدث باسم الحكومة العسكرية، الأحد، للتعليق على الاحتجاجات. وكانت انتفاضة عام 1988 في ذلك الوقت أكبر تحد لحكم الجيش الذي بدأ منذ عام 1962.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"