عادي

«الصحة العالمية» تطالب بإنهاء عدم المساواة «المعيب» في توزيع اللقاحات

00:40 صباحا
قراءة دقيقتين

جنيف - أ ف ب

حثت منظمة الصحة العالمية القادة العشرين الذين يملكون سلطة إحداث تحوّل في عدم المساواة «المعيب» على مستوى العالم في الوصول إلى اللقاحات المضادة لكوفيد، على تغيير هذا المسار قبل أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال مسؤول مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة كورونا لدى المنظمة بروس آيلوارد، إن على العالم أن يشعر «بالاشمئزاز» وتساءل ما إذا كان للوضع أن يزداد سوءا لو كانت هناك جهود نشطة لمنع فقراء العالم من تلقي اللقاحات.

وحضّ آيلوارد الشعوب على إيصال رسالة للسياسيين ورجال الأعمال مفادها أن زيادة تطعيم الدول الأفقر أمر آمن انتخابياً ومالياً.وقال في مداخلة حيّة نظّمتها المنظمة العالمية على وسائل التواصل:«هناك على الأرجح 20 شخصاً في العالم لهم دور أساسي في حل هذه الأزمة في المساواة».وتابع:«يترأسون الشركات الكبرى الموكلة هذه المسألة، يترأسون البلدان التي تبرم عقوداً لمعظم لقاحات العالم، ويترأسون البلدان المنتجة لها».

وأضاف: «على هؤلاء العشرين أن يقولوا سنحل هذه المشكلة بحلول أواخر سبتمبر/ أيلول المقبل. سنتأكد بأن 10% من سكان كل دولة ملقّحون». وتابع: «يجب أن نشعر جماعياً بالاشمئزاز من أنفسنا. لا يمكنني إلا أن أفكر: لو أننا حاولنا عمداً حرمان أجزاء من العالم من اللقاحات، فهل كان الوضع ليصبح أسوأ مما هو عليه الآن؟».

وأعطي نحو 4.5 مليارات جرعة من اللقاحات حول العالم.وفي الدول المرتفعة الدخل، وفق تصنيفات البنك الدولي، تم إعطاء 104 جرعات لكل مئة ألف نسمة.أما في الدول ال29 ذات الدخل الأكثر انخفاضاً، فأعطيت جرعتان فقط لكل مئة ألف شخص.

وتطالب الأمم المتحدة بأن تلقّح كل دولة 10 % على الأقل من سكانها بحلول نهاية سبتمبر/أيلول، و40 %على الأقل بحلول نهاية العام الجاري، و70% بحلول منتصف العام 2022.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"