عادي

«أطفال الجائحة».. أقل ذكاء

22:46 مساء
قراءة دقيقة واحدة
كورونا

توصلت دراسة أمريكية إلى أن الأطفال الذين ولدوا خلال جائحة «كورونا» لديهم أداء معرفي ولفظي وحركي وإدراكي أقل، مقارنة بالأطفال المولودين قبلها.
وتكون السنوات الأولى من حياة الطفل مهمة لنموه المعرفي، لكن مع تسبب «كورونا» في إغلاق الشركات ودور الحضانة والمدارس والملاعب، تغيرت حياة الأطفال بشكل كبير، مع تعرض الآباء والأمهات للتوتر أثناء محاولتهم تحقيق التوازن بين العمل ورعاية الأطفال.
ومع التحفيز المحدود للأطفال في المنزل، وقلة التفاعل مع العالم الخارجي، سجل أطفال في ظل الوباء درجات منخفضة في اختبارات الذكاء وتقييم التطور المعرفي، وفقاً للمؤلف الرئيسي للدراسة شون ديوني، الأستاذ المتخصص في طب الأطفال بجامعة براون بولاية رود آيلاند.
وفي العقد الذي سبق الوباء، كان متوسط ​​درجة الذكاء في الاختبارات للأطفال الذين تراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات يقارب المئة، ولكن بالنسبة للأطفال الذين ولدوا أثناء الوباء، انخفض هذا الرقم إلى 78.  وشملت الدراسة 672 طفلاً من ولاية رود آيلاند، ومن بين هؤلاء 188 ولدوا بعد يوليو 2020 و308 ولدوا قبل يناير 2019، بينما ولد 176 بين يناير 2019 ومارس 2020.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"