عادي

في موقف إنساني.. "حسناء أولمبياد طوكيو" تبيع ميداليتها لإنقاذ رضيع 

21:15 مساء
قراءة دقيقة واحدة
ماريا أندريجك

الشارقة - الخليج
أضافت لاعبة رمي الرمح البولندية ماريا أندريجك إلى الميدالية الفضية التي أحرزتها في أولمبياد طوكيو 2020 في وقت سابق، لفتةً إنسانية إلى مسيرتها حين تكفلت بعلاج طفل رضيع في بلادها، عبر التبرع بميداليتها.
اللاعبة الحسناء التي لفتت الأنظار بعد تألقها في ألعاب القوى، وكذلك لجمالها الذي أشعل مواقع التواصل، أطلق عليها لقب "حسناء الأولمبياد"، وقد زاد تفاعل الجمهور معها بعد لفتتها الإنسانية.
وفي موقف إنساني، عرضت أندريجك ميداليتها الفضية التي تعد تاريخية في مسيرتها، في مزاد علني بهدف التكفل بمعالجة طفل يعيش بين الحياة والموت.
ويعاني الطفل الرضيع، واسمه "ميلوزيك ماليسا" من مرض في القلب يعرض حياته للخطر، وهو بحاجة لعملية جراحية خطيرة ومكلفة خارج البلاد لإنقاذه.

الميدالية تعود لصاحبتها

وبسبب المبلغ الضخم الذي تتطلبه العملية الجراحية، طلبت عائلة الطفل مساعدة أندريجك، ولم تتردد البطلة الأولمبية في تلبية الطلب، وتكفلت بنصف المبلغ المطلوب لإجراء العملية بعد أن باعت ميداليتها، في موقف إنساني مؤثر.
الميدالية التي بيعت بمبلغ 125 ألف دولار واشترته شركة "زابكا" البولندية العملاقة للأغذية، عادت إلى صاحبتها مجدداً بعد أن قررت الشركة إهداء الميدالية للبطلة الأولمبية تكريماً لها ولمبادرتها، في موقف يدل على أن الإنسانية لا تتجزأ.


 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"