عادي

اعتقال 53 شخصاً في إندونيسيا خططوا لهجمات

21:10 مساء
قراءة دقيقة واحدة
جاكرتا: (رويترز)
أعلنت إندونيسيا، الجمعة، اعتقالها 53 متشدداً يشتبه في تخطيطهم لهجوم خلال الاحتفال بـ«عيد الاستقلال» هذا الأسبوع، بينهم أشخاص يُعتقد أنهم أعضاء في شبكات أُلقي عليها باللائمة في هجمات سابقة مثل تفجيرات بالي عام 2002.
وأوضحت الشرطة الإندونيسية، أن بعض المعتقلين ينتمون إلى جماعة مرتبطة بتنظيم «القاعدة» الإرهابي، أو جماعة «أنصار الدولة» التي تستلهم فكر ونهج تنظيم «داعش» وأُلقي عليها باللائمة أيضاً في تفجير كنيسة بجزيرة سولاويسي في مارس/آذار الماضي.
وقال المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية أرجو يوونو للصحفيين، إن الاعتقالات جرت في 11 مقاطعة في الأسبوع السابق ليوم الاستقلال بإندونيسيا الذي حلت ذكراه الثلاثاء الماضي. وأضاف: «كانوا يتعقبون أشخاصاً من الحكومة. وكانوا يريدون استغلال زخم عيد الاستقلال» دون أن يحدد أسماء. وأوضح أن الشرطة صادرت أسلحة وذخائر وصناديق تبرعات تستخدم في جمع الأموال.
وقال مسؤول في وحدة مكافحة الإرهاب، الجمعة، إن أكثر من 120 متشدداً اعتقلوا هذا العام.
ومن بين الهجمات التي شنها متشددون في إندونيسيا، تفجيرات بالي في 2002 التي أسفرت عن مقتل أكثر من 200 بينهم عشرات الأستراليين.
ويجري الربط بين عودة الهجمات ومئات الإندونيسيين الذين سافروا إلى دول الصراعات للقتال في صفوف تنظيم «داعش» قبل عودتهم إلى إندونيسيا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"