عادي

زخم سياحي للفنادق بدعم «إكسبو دبي» و«أديبك» و«فورمولا1»

عودة الفعاليات والمؤتمرات تُنعش الاقتصاد
20:57 مساء
قراءة 5 دقائق

متابعة: عدنان نجم وأنور داود

يترقب القطاع الفندقي، بدء موسم فعاليات الأعمال والترفيه مثل المعارض والمؤتمرات التي تستقطب آلاف الزوار والمشاركين سنوياً، ولاسيما أن هذا القطاع يعتبر من أكبر الداعمين لعمليات المنشآت الفندقية.

وأعرب مديرون وعاملون في القطاع الفندقي في الدولة عن توقعاتهم أن تشهد الفترة المقبلة حركة إشغالات مرتفعة بالتزامن مع انطلاق مجموعة من الفعاليات والأنشطة والمعارض، إلى جانب بدء الموسم السياحي واعتدال درجات الحرارة، والتي ستسهم في استقطاب زوار وسياح، ورجال أعمال ومستثمرين إلى الدولة.

وأوضح هؤلاء أن فنادقهم قد سجلت أداءً مناسباً خلال موسم الصيف الحالي، معربين عن توقعاتهم بتحسن نسب الإشغال والأعمال خلال الفترة المقبلة.

الصورة
1

وتميزت الإمارات بكونها وجهة عالمية للمعارض والمؤتمرات وسياحة الأعمال والحوافز، حيث تنبض المدينة كل موسم بالمشاركين والزوار القادمين من مختلف دول العالم، ومع بدء موسم الأعمال الجديد، يتطلع القطاع الفندقي بمختلف فئاته، لاستقطاب أكبر شريحة من النزلاء، وذلك إلى جانب السياحة الدولية التي يتوقع أن تزداد وتيرتها في المرحلة المقبلة.

1

الزوار والسياح

قال إسماعيل إبراهيم مدير عام فندق رمادا داون تاون أبوظبي: «لقد شهدنا موسماً جيداً من حيث الأداء والإشغالات خلال أشهر الصيف، ونتوقع مع قدوم الزوار والسياح أن نسجل نسب إشغال مرتفعة خلال الفترة المقبلة، كما أن المعارض والفعاليات التي تستضيفها أبوظبي تسهم في رفع أعداد النزلاء من الزوار والمشاركين بها، خاصة مع تنظيم معرض أديبك في شهر نوفمبر القادم، وسباقات فورميلا 1 في شهر ديسمبر، حيث إن مثل هذه الفعاليات تحقق إشغالات قياسية في الغرف الفندقية».

السياحة الداخلية

ومن جهته قال أسامة مصطفى مدير عام فندق «هوثورن أبوظبي»: نتوقع أن نسجل إشغالات خلال الفترة القادمة تتراوح بين 85-90%، خاصة عقب فتح الرحلات الجوية بين الإمارات ودول مثل الهند وباكستان، إلى جانب أننا نسجل حجوزات من قبل الشركات والمؤسسات القائمة على مشاريع في العاصمة أبوظبي.

وأضاف مصطفى: «لقد استفدنا كثيراً من الحركة السياحية الداخلية في ظل تفضيل العديد من الأسر عدم السفر هذا العام إلى خارج الإمارات، وقضاء إجازتهم داخل الدولة والاستمتاع بالمرافق والمدن الترفيهية والفنادق التي طرحت عروض مغرية، وهذا ساهم بشكل كبير في ارتفاع الإشغالات».

وتابع: «من المتوقع أن تساهم فعاليات مثل معرض اكسبو 2020 دبي، ومعرض اديبيك 2021، وغيرها من المعارض والفعاليات في تسجيل إشغالات قياسية خلال الفترة المقبلة، ولابد من أن نثمن جهود الجهات المعنية في رفع نسبة إشغال الفنادق ومرافقها، والتي كان لها أثر كبير في ارتفاع الإشغالات وأعداد الزوار».

موجة سياحية

وقال نويل مسعود الخبير الفندقي والسياحي: «نتوقع تسجيل ارتفاع ملحوظ بالفنادق، وقدوم موجة سياحية من الخارج خاصة مع اعتدال درجات الحرارة، وكذلك قدوم أعداد كبيرة من الزوار ورجال الأعمال الذين يهتمون بالحضور والمشاركة في الفعاليات والمعارض والمؤتمرات التي ستحتضنها العاصمة أبوظبي».

وأضاف مسعود: «وجراء ذلك فإن إشغالات الفنادق والمرافق السياحية ستشهد ارتفاعاً كبيراًَ في إعداد الزوار والنزلاء، ونأمل تسجيل موسم إيجابي يحقق إشغالات مرتفعة وعوائد كبيرة».

تجربة آمنة

ومن جانبه قال نيمو اتشيموفتش مدير عام فندق باب القصر: «نتوقع أن تسهم الفعاليات والاجتماعات والمعارض في تحقيق أداء إيجابي للفندق، وتسجيل إشغالات مرتفعة، خاصة مع المؤشرات التي تفيد ببدء التعافي في الربع الأخير من العام الجاري». وأضاف اتشيموفتش: «لقد حرصنا أيضاً على توفير تجربة إقامة آمنة للزوار والنزلاء، حيث حرصنا على أن يتلقى جميع موظفينا اللقاحات، ونوفر خدمات راقية في الفندق، الأمر الذي عزز من ثقة النزلاء بنا».

ومن جهته قال أسامة شروف نائب الرئيس للتسويق والمبيعات لدى فنادق ومنتجعات جنة:« نتوقع زيادة في نسبة الإشغال اعتباراً من مطلع شهر أكتوبر القادم، حيث ستصل إلى 85%، وقد نشهد تسجيل ارتفاع محدود على الأسعار بسبب الطلب المرتفع والمتواصل، خاصة مع احتضان أبوظبي لعدد من الفعاليات الهامة، ومنها معرض أديبك 2021، وسباقات فورميلا 1، وكذلك الاستفادة من حجوزات الوفود الحكومية وغيرها التي ستحضر فعاليات إكسبو 2020 دبي».

محمد عوض

وقال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم للفنادق» إن موسم الفعاليات والمعارض والمؤتمرات يعتبر عنصراً أساسياً في عمليات القطاع الفندقي في دبي ودولة الإمارات، ومنذ استئناف الأنشطة الاقتصادية، عادت فعاليات الأعمال تدريجياً ويتوقع أن ترتفع هذه الأنشطة خلال الأشهر المقبلة. وأضاف عوض الله أن دبي تشتهر بكونها من أهم وجهات الأعمال التي تحتضن الفعاليات السنوية والمؤتمرات المتخصصة والمعارض الرئيسية والتي تجمع آلاف الأشخاص كل عام، في مركز دبي التجاري العالمي وقاعات الفنادق المختلفة والحدائق المتخصصة، مشيراً إلى أن هذا العام سوف تستضيف دبي معرض إكسبو 2020، بالإضافة إلى عشرات المؤتمرات والمعارض المصاحبة للحدث الدولي، الأمر الذي سيدفع بمستويات إشغال الفنادق إلى مستويات قياسية.

مكاسب اقتصادية

وأكد عوض الله أن هنالك مكاسب اقتصادية ضخمة من الفعاليات والمعارض والمؤتمرات التي تقيمها دبي، ابتداءً من حركة السفر الدولي لشركات الطيران والمطارات، والنقل، والفنادق، والمطاعم والمقاهي، وغيرها من القطاعات الحيوية، مشيراً إلى أن الفنادق بكل تأكيد من أكبر الرابحين، وخاصة أنها تستقبل الزوار المشاركين.

وأوضح أن تنوع المنتجات الفندقية في مختلف الفئات، يمنح الزوار القدرة على اختيار المنتج السياحي الذي يناسب حاجته ضمن ميزانيته مما كانت، من الفنادق الاقتصادية حتى الفنادق الفاخرة.

ولفت إلى أن دبي كانت سباقة في استئناف فعاليات الأعمال خلال أزمة «كوفيد-19»، بعدما وضعت بروتوكولات آمنة لإقامة الفعاليات، وبمشاركة واسعة من الزوار والحضور أيضاً، مما أعطى دفعة إيجابية للقطاع محلياً وعالمياً أيضاً.

وتوقع الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم للفنادق» أن عودة فعاليات الأعمال في الأشهر المقبلة، سيزيد الطلب على الليالي الفندقية من جانب الشركات والمؤسسات، مما يبشر بعودة سفر الأعمال الذي لا يزال يرتفع ببطء شديد مقارنة مع سفر الترفيه وزيارة الأهل والأقارب.

100 % طاقة فعاليات الأعمال

ووجهت «دائرة السياحة والتسويق التجاري» في دبي، مستثمري ومديري المنشآت الفندقية والمطاعم والمرافق والصالات في الإمارة، برفع الطاقة الاستيعابية لجميع مرافق المنشآت الفندقية إلى 100 %. وتم رفع الطاقة الاستيعابية لجميع المرافق الترفيهية والمعارض والمتاحف ودور السينما والأنشطة السياحية إلى 80%.

ورفعت الطاقة الاستيعابية في فعاليات الأعمال إلى 100% مع الالتزام بجميع بروتوكولات فعاليات الأعمال الصادرة من الدائرة وزيادة عدد المشاركين في الفعاليات المجتمعية إلى 2500 للأماكن المغلقة و5000 للأماكن المفتوحة، وعدم إلزامية اللقاح.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"