عادي

بوليفيا تلاحق الرئيسة الانتقالية السابقة

11:10 صباحا
قراءة دقيقتين
لاباز - أ ف ب
قدم المدعي العام في بوليفيا، الجمعة، لائحة اتهام قد تؤدي إلى بدء محاكمة الرئيسة المؤقتة السابقة جانين أنييز في قضية مقتل 20 محتجاً في 2019، بتهم عدة من بينها «الإبادة الجماعية».
وقال المدعي العام خوان لانشيبا، إنه قدم إلى «محكمة العدل العليا لائحة اتهام ضد جانين أنييز التي تخضع للحبس الاحتياطي منذ مارس/ آذار الماضي. وأوضح أن التهم المقبولة مؤقتاً هي «إبادة جماعية والتسبب بإصابات خطرة، وإصابات تسببت بوفاة». لكن قرار المحاكمة يجب أن يحصل على تأييد ثلثي أعضاء البرلمان الذي تسيطر عليه حركة «نحو الاشتراكية» بزعامة الرئيس لويس آرس.
وصدرت لائحة الاتهام بناء على شكوى قدمها أقارب 22 شخصاً قُتلوا في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام 2019 في مدينتي ساكابا وإل ألتو.
وقتل 37 شخصاً في أعمال العنف التي تلت الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2019، وترشح فيها الرئيس الأسبق إيفو موراليس لولاية رابعة، لكن المعارضة اتهمته بالتزوير. وبعدما تخلى عنه الجيش والشرطة، قدم موراليس استقالته، ولجأ إلى المكسيك ثم إلى الأرجنتين، وبعدها بيومين، أدت أنييز اليمين كرئيسة مؤقتة.
وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2020 فاز لويس آرس في الانتخابات الرئاسية، وعاد موراليس إلى بوليفيا. وقال الرئيس الجديد، إنه وقعت «انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، ومذابح وقتل خارج نطاق القضاء» خلال ما وصفه بـ «الانقلاب» على راعيه السياسي موراليس. وأوقف القضاء البوليفي بعد ذلك أنييز ووزراء حكومتها وقادة سابقين في الجيش والشرطة.
ولم يكتب أي تعليق على لائحة الاتهام على حساب أنييز على «تويتر» الذي يغذيه أقاربها. لكنها طلبت «احترام الدستور وضمان إجراءات قانونية سليمة، والمساواة في الوصول إلى القانون».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"