عادي

عسكريو ميانمار يخططون لتشكيل ميليشيات لملاحقة المعارضين

14:26 مساء
قراءة دقيقتين
عسكريو ميانمار يخططون لتشكيل ميليشيات لملاحقة المعارضين
رانغون - أ ف ب
يخطط المجلس العسكري الحاكم في ميانمار لتشكيل ميليشيات تكلف بملاحقة المعارضين في البلاد التي تشهد فوضى منذ انقلاب الجيش في فبراير/ شباط الماضي ضد حكومة أونج سان سوكي المنتخبة.
وذكرت صحيفة «جلوبال نيو لايت أوف ميانمار»، إحدى وسائل إعلام الدولة، أن النظام يفكر في «تشكيل منهجي لميليشيات» في القرى بهدف محاربة أعدائه. وترغب السلطات أيضاً في «مكافأة الأشخاص الذين يسلمونها معلومات».
ولم يتمكن العسكريون الذين تسلموا السلطة من السيطرة على البلاد بعد، حيث تشهد عدم استقرار تسببه عدة مجموعات من المتمردين.وتشن قوات الدفاع الشعبي، وهي ميليشيات شكلها معارضو الجيش، حرب عصابات خاصة في الأرياف.
وحملت فصائل اثنية أيضاً السلاح مجدداً ضد المجلس العسكري في شمالي البلاد، وشرقها بسبب القمع الدموي الذي يقوم به العسكريون. وقتلت قوات الأمن في الأشهر الماضية أكثر من ألف مدني، بينهم عشرات القصر. واعتقل نحو ستة آلاف شخص، فيما تتحدث منظمات غير حكومية عن أعمال تعذيب واغتصاب واعدامات خارج إطار القضاء.
وقد لا تلقى رغبة المجلس العسكري في إنشاءالميلشيات دعماً كبيراً.وقال ديفيد ماثييسون الخبير في شؤون ميانمار: «نشهد غضباً معمماً حيال العسكريين وبالتالي من غير المرجح أن يسهم الكثير من الميانماريين في ذلك طوعاً».
واوضح أنه إذا قام الجيش بتدريب وتسليح مدنيين، فهم قد يرتدون عليه.
وبرر المجلس العسكري توليه السلطة الذي أنهى فترة من الديمقراطية استمرت عشر سنوات، بالاشارة إلى عمليات تزوير كثيفة شابت الانتخابات التشريعية عام 2020 والتي حقق فيها حزب سو كي «الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية» فوزاً ساحقاً.
وألغى الجيش نتائج هذه الانتخابات، ووعد بإجراء اقتراع جديد في 2023، كما وضع الزعيمة سوكي قيد الإقامة الجبرية في العاصمة نايبيداو.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"