عادي

«مجلس الأمن» يتبنى قراراً يدعو «طالبان» إلى ضمان خروج «آمن» من أفغانستان

00:49 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

الأمم المتحدة (الولايات المتحدة) - أ ف ب

تبنى مجلس الأمن الدولي، الاثنين، قراراً يدعو حركة «طالبان» إلى احترام «التزاماتها» من أجل خروج «آمن» لكل الذين يريدون مغادرة أفغانستان، بدون المطالبة بإقامة منطقة آمنة كانت فرنسا دعت إليها.

وصوت 13 من أعضاء مجلس الأمن ال15 لصالح القرار الذي وضعته الولايات المتحدة بينهم فرنسا والمملكة المتحدة، فيما امتنعت كل من الصين وروسيا عن التصويت.

وينص القرار على أن مجلس الأمن «يتوقع» من طالبان أن تفي بكل «التزاماتها»، لا سيما في ما يتعلق ب«المغادرة الآمنة» و«المنظمة» من أفغانستان «لمواطنين أفغان ولرعايا أجانب» بعد انسحاب الولايات المتحدة المقرر أن يكتمل الثلاثاء.

وفي المقابل لا يشير القرار إلى «المنطقة الآمنة» أو المنطقة المحمية التي تحدث عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأوضح دبلوماسيون في الأمم المتحدة الاثنين أن الفكرة لا تتعلق بإنشاء «منطقة محمية» بالمعنى الدقيق للكلمة، بل بالأحرى إلزام طالبان بالوفاء بوعودها بالسماح «بالمرور الآمن» للراغبين في مغادرة البلاد.

وصرح أحد الدبلوماسيين بأن «هذا القرار لا يتعلق بالعمليات، بل إنها مسألة مبادئ ورسائل سياسية أساسية وتحذيرات».

ورأى ريتشارد غوان اختصاصي الأمم المتحدة في مجموعة الأزمات الدولية، أن القرار «يوجه على الأقل رسالة سياسية إلى طالبان حول ضرورة إبقاء المطار مفتوحاً ومساعدة الأمم المتحدة على إيصال المساعدات».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"