عادي

جورجينيو: لقب «ابن ساري» دفعني للرد بالملعب

12:10 مساء
قراءة دقيقتين
جورجينيو استخدم الانتقادات وقوداً لنجاحه
جورجينيو استخدم الانتقادات وقوداً لنجاحه

الشارقة: ضمياء فالح 
 أكد جورجينيو صانع ألعاب تشيلسي والفائز بلقب «يورو» مع المنتخب الإيطالي، ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي مع فريقه، وأخيراً جائزة أفضل لاعب في أوروبا للعام، على أن الانتقادات التي لاحقته بعد رحيل مواطنه ساري الذي اشتراه لتشيلسي في 2018 هي التي دفعته للرد في الملعب. 
وقال جورجينيو: «بداية مشواري مع تشيلسي دفعتني للحنين لنابولي أكثر، كلنا يتذكر ما كان يقوله المشجعون، بطيء وضعيف وابن ساري. كل هذه الأوصاف أشعلت الغضب في داخلي لأنها قللت من قيمتي وهذه كانت حالي في البداية مع كل فريق».
وتابع جورجينيو: «لم يرغب بي أحد عندما التحقت بفيرونا، أرسلوني بإعارة لفريق درجة رابعة ولم يردني أحد في فريق الدرجة الرابعة أيضاً، لكنني واصلت العمل وفزت باحترامهم. عدت لفيرونا وصعدت بالفريق للدرجة الأولى. عامي الأول في نابولي كان أيضاً صعباً ثم جاء المدرب ساري وقلب كل شيء لذا ما سمعته في تشيلسي كان طبيعياً، استخدمت الانتقادات كوقود وقلت في نفسي سيخجل هؤلاء الأشخاص لاحقاً مما قالوا والآن أنا على عرش أوروبا في الفريق والمنتخب لذا أريد القول لمن انتقدني: شكراً جزيلاً من كل قلبي، شكراً لكم جميعاً». 
ولم يتواجد جورجينيو لتسلم جائزته من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على هامش قرعة دوري أبطال أوروبا وقال: شعرت بالأسف لأنني لم أكن هناك في هذه اللحظة المهمة بسبب قيود الجائحة لكنني سعيد جداً بها. شكراً من كل قلبي لجميع من ساعدني في هذه الرحلة من العائلة والأصدقاء والمشجعين والزملاء وجميع من آمن بإمكانياتي.
 لقب أفضل لاعب في أوروبا قد يمهد لفوز جورجينيو بجائزة الكرة الذهبية هذا العام وفي حال حصدها سيكون ثاني لاعب، غير ميسي ورونالدو، منذ 2008 يفوز بالجائزة في حقبة أسطورتي المستديرة. 
وفي سياق متصل، قرر اتحاد الكرة الإنجليزي معاقبة نادي تشيلسي بسبب خرقه اثنتين من اللوائح في مباراة التعادل أمام ليفربول. وقال اتحاد الكرة في بيانه إن النادي فشل في ضبط سلوك لاعبيه الذين ظلوا يحتجون على الحكم تيلور بعد قراره طرد المدافع رييس جيمس في الدقيقة 48.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"