عادي

«البنك الدولي»: التغير المناخي يهجّر 216 مليوناً بحلول 2050

التحرك السريع يمكنه خفض العدد بـ 80% إلى 44 مليون مهاجر فقط
19:29 مساء
قراءة دقيقتين
مزارعة في حقل أرز في هانوي بفيتنام (رويترز)

دبي: «الخليج»

قال البنك الدولي في تقرير حديثه نشره، الاثنين، إن التغير المناخي، الذي أصبح بشكل متسارع من أهم العوامل المؤثرة على حركة الهجرة، قد يضطر أكثر من 216 مليون شخص في 6 مناطق حول العالم إلى الهجرة داخل دولهم بحلول عام 2050.

وكان البنك توقع قبل 3 سنوات أن يؤدي تغير المناخ إلى هجرة نحو 143 مليون شخص في 3 مناطق من العالم هي جنوب آسيا وأمريكا اللاتينية وإفريقيا جنوب الصحراء داخل بلدانهم. وقال جورجين فوجيل نائب رئيس البنك الدولي للتنمية المستدامة في مقدمة التقرير إنه منذ ذلك الحين، تعرض العامل لأضرار كبيرة من جراء تفشي جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) وضياع عقود من التقدم المحرز نحو تقليص معدلات الفقر. وفي الوقت نفسه، فإن آثار تغير المناخ تزداد وضوحاً يوماً بعد يوم، حيث قضينا لتونا عقداً من أكثر العقود المسجلة احتراراً على الإطلاق، ونشهد حالياً ظواهر مناخية بالغة الشدة في جميع أنحاء العالم، مع وقوع تغيرات في مناخ الأرض في كل منطقة وعلى مستوى المنظومة المناخية بأكملها.

وأضاف التقرير هذا العام 3 مناطق جديدة هي شرق آسيا والمحيط الهادئ، وشمال إفريقيا، وأوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، ليقدم تقديراً عالمياً لعدد المهاجرين بسبب تغير المناخ يصل إلى 216 مليوناً بحلول عام 2050 في جميع المناطق الست.

ولفت البنك إلى أن هذه التوقعات ليست قوالب جامدة. فإذا بدأت البلدان الآن في تخفيض انبعاثات غازات الدفيئة، وسد الفجوات الإنمائية، وإصلاح النظم الإيكولوجية الحيوية، ومساعدة السكان على التكيف، فمن الممكن تخفيض حجم الهجرة الداخلية بسبب تغير المناخ بنسبة تصل إلى 80% بحيث لا يتجاوز عدد المهاجرين 44 مليوناً بحلول عام 2050.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"