عادي

أخنوش يواصل مشاورات تشكيل الحكومة.. و«الاستقلال» يدرس موقفه

01:42 صباحا
قراءة دقيقتين
22

التقى رئيس الحكومة المغربية المكلف عزيز أخنوش، في ثاني لقاء له ضمن مشاورات تشكيل الحُكومة الجديدة، نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، فيما قال بيان لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن أخنوش شرع في الانسحاب التام من جميع مناصب التسيير داخل شركته القابضة، درءاً لتعارض المصالح.

وفي أعقاب مباحثات ثنائية بين الرجلين، قال بركة إن العرض الذي تقدم به رئيس الحكومة المكلف سيتم نقله للأجهزة التقريرية في الحزب، لا سيما المجلس الوطني للحزب.

وأوضح بركة أن لقاءه مع أخنوش «كان فرصة للنقاش الحقيقي المبني على الروح الوطنية والإرادة القوية من أجل جعل هذه محطة لبلادنا للتجاوب مع انتظارات المواطنات والمواطنين واسترجاع ثقتهم وبناء المستقبل انطلاقاً من النموذج التنموي الجديد».

وأعقب المتحدث بالقول إن الأيام القادمة ستعرف مشاورات مهمة بشأن البرنامج الحكومي المقبل.

وأكد أنه سيتم إدراج العديد من الالتزامات التي أخذتها الأحزاب المكونة للائتلاف الحكومي على عاتقها.

يذكر أن حزب الاستقلال حل ثالثاً في الانتخابات بحصوله على 81 مقعداً.

وفي وقت سابق، التقى أخنوش بعبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي أبدى إشارات إيجابية للمشاركة في الائتلاف الحكومي.

وأوضح وهبي أن المشاورات بين حزبه ورئيس الحكومة المعين تسير بشكل جيد، معلناً استمرار الحوار بينهما.

وقال وهبي: تلقينا إشارات إيجابية وسنعمل على استمرار الحوار.

وأخنوش هو رجل أعمال معروف، ويشغل منصب وزير الفلاحة منذ عام 2007، ناهيك عن مجموعة من المهام الانتدابية الأخرى.

وقرر أخنوش الانسحاب من أنشطته الاقتصادية، والتخلي عن مناصب مسؤوليته داخل شركاته.

وقال بيان لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن أخنوش شرع في الانسحاب التام من جميع مناصب التسيير داخل شركته القابضة.

وأوضح البيان أن أخنوش، ومنذ ولايته الأولى كوزير أوقف ممارسة جميع الأنشطة المهنية أو التجارية، لا سيما المشاركة في أجهزة تسيير أو تدبير أو إدارة المنشآت الخاصة التابعة له ولعائلته.

وأكد أخنوش كذلك، أمس الإثنين، «الانسحاب بشكل كلي من جميع الأنشطة، بما فيها تلك المتعلقة حصرياً باقتناء مساهمات في رأس المال وتسيير القيم المنقولة، وذلك رغم غياب أي مانع قانوني».

وتابع أخنوش: قررت التخلي عن جميع أنشطة التسيير في القطاع الخاص، رغم أن القانون يسمح بذلك، متفرغاً بشكل كامل للمسؤوليات الجديدة التي كلفني بها الملك محمد السادس. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/4szuv4zn