عادي

بيانات التضخم لا تكفي.. «وول ستريت» تبحث عن المسار

نيكاي يغلق عند أعلى مستوى في 31 عاماً مع آمال بإعادة فتح الاقتصاد
21:56 مساء
قراءة دقيقتين

تخلت مؤشرات الأسهم الأمريكية عن مكاسبها سريعاً، لتتراجع على الرغم من قراءة التضخم الأفضل من المخاوف.

وخسر داو جونز حوالي 215 نقطة أو 0.6٪. وانخفض ستاندرد آند بورز 0.3٪ وتداول مؤشر ناسداك على انخفاض 0.2٪.

قاد بنك أوف أمريكا الأسهم المالية على انخفاض. وأخذت شركة جنرال إلكتريك الأسهم الصناعية في المنطقة الحمراء. واحتشد المستثمرون في بعض معاقلهم التقنية المفضلة مع مايكروسوفت وأمازون.

جاء مؤشر أسعار المستهلك لشهر أغسطس أقل مما كان يُخشى، بينما لا يزال يُظهر قفزة كبيرة في التضخم. قفز مؤشر أسعار المستهلكين لشهر أغسطس بنسبة 0.3٪ على أساس شهري، أو 5.3٪ عن العام السابق، والمكاسب السنوية المتوقعة 5.4٪ من قبل الاقتصاديين الذين استطلعت آراءهم داو جونز.

الأوروبية

وتراجعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، أمس الثلاثاء، قبل صدور بيانات التضخم الأمريكية، في حين غطى ضعف أسهم شركات المنتجات الفاخرة والتعدين على التفاؤل في المنطقة حيال التعافي الاقتصادي.

ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2 في المئة بعد تعاف جزئي، أمس الأول الاثنين، من خسائر الأسبوع الماضي.

ونزلت أسهم شركات السلع الفاخرة ومن بينها إل.في.إم.إتش، وكيرينج وريتشمونت، بين 1.6 و2 في المئة مقتفية أثر نظرائها في آسيا نتيجة مخاوف بشأن انتشار إصابات كوفيد-19 في الصين.

وارتفع سهم باندورا للحلي 3.7 في المئة بعدما أعلنت أنها تهدف لزيادة المبيعات بين 6 و8 في المئة في السنوات المقبلة.

ودفعت أسهم التعدين مؤشر الأسهم البريطانية فايننشال تايمز 100 للهبوط 0.3 في المئة حتى في الوقت الذي أظهرت فيه بيانات أن أرباب الأعمال أضافوا عدداً قياسياً من العاملين بلغ 241 ألفاً الشهر الماضي.

اليابانية

أغلق المؤشر نيكاي الياباني عند أعلى مستوى فيما يزيد على 31 عاماً، أمس الثلاثاء، بقيادة الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية التي اقتفت أثر مكاسب وول ستريت، بينما عزز التقدم في حملة التطعيمات المحلية الآمال بإعادة فتح الاقتصاد.

وصعد المؤشر نيكاي 0.73 في المئة ليغلق عند 30670.10 نقطة وهو أعلى مستوى منذ أغسطس/ آب 1990. وقفز المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.01 في المئة إلى 2118.87 نقطة.

وارتفع المؤشر ستاندرد أند بورز 500 الليلة الماضية لينهي موجة خسائر على مدار خمسة أيام. وقاد مكاسب 33 مؤشراً فرعياً في بورصة طوكيو للأوراق المالية قطاع التأمين الذي صعد 3.67 في المئة وتلاه قطاع الشحن الذي ربح 2.14 في المئة.

وكسبت المصافي 2.05 في المئة بينما صعد النفط لأعلى مستوى في ستة أسابيع.

وفقد سهما عملاقي التكنولوجيا مجموعة سوفت بنك وأدفانتست، 0.49 في المئة و0.18 في المئة على التوالي، بعد هبوط المؤشر ناسداك، أمس الثلاثاء.

وارتفع سهم طوكيو مارين هولدينجز 6.2 في المئة وكان الأفضل أداء على المؤشر نيكاي، تلاه سهم شوا دينكو الذي قفز 6.19 في المئة وارتفع سهم زد هولدينجز 5.24 في المئة.

ونزل سهم كونامي هولدينجز 2.79 في المئة وكان الأسوأ أداء على نيكاي، تلاه سهم باسيفيك ميتالز الذي خسر 2.72 في المئة وسهم طوكيو إلكتريك باور كومباني هولدينجز الذي تراجع 2.27 في المئة.

(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"