عادي

فيصل العطار: أسعى لتمثيل التنوع الإماراتي

إكسبو بعيونهم
23:48 مساء
قراءة دقيقتين
فيصل العطار

دبي:حمدي سعد

قال فيصل عبد الله العطار، 66 عاماً من الأردن، والذي يعمل مترجماً فورياً: لقد تطوعت في «إكسبو2020 دبي» باعتباره حدثاً تاريخياً وعالمياً تستضيفه دولة الإمارات، المعطاءة بقادتها وشيوخها وأهلها والمقيمين على أرضها، وفي مدينة دبي المدينة الملهمة ذات التجارب المبهرة في العديد من المجالات، وهو شرف عظيم لكل من سيشارك في هذا الحدث.

وأضاف، قررت التطوع للمشاركة في «إكسبو» باعتباره حدثاً قد لا يتاح للمرء أن يشارك فيه مرتين في العمر مع شعب الإمارات الذي لطالما شارك شعوب العالم في السراء والضراء.

وأوضح العطار، على الصعيد الشخصي فمن الواجب عليّ أولاً ردّ الجميل لدولة الإمارات، ولمدينة دبي التي استضافتني مع عائلتي أكثر من 20 عاماً.

وقال: أنا فخور بأن أشارك مدينة دبي التي ستبهر العالم خلال هذا الحدث، وأنا على يقين من أن دبي ستضع مستويات جديدة في الإعداد للأحداث العالمية وتنفيذها وإدارتها، وشعباً كريماً شهماً يقدر الإنسان ويحترم القيم والثقافات وإن تباينت، شعباً تربّى على قيم مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ومبادئه النبيلة.

وأضاف، خلال هذه التجربة سأتشارك التجارب الغنية والخبرات وسألتقي مع شعوب الأرض من كل الأعراق والحضارات وأتعرف إليهم وإلى ثقافاتهم، وسأتعرف إلى ما وصلت إليه الدول من تطور وتقدم، وسأتعرف إلى التجربة العلمية والتقدم الإنساني على هذا الكون.

ويقول العطار: حصلت على تدريب وتعرفت إلى طبيعة وحجم «إكسبو2020 دبي» وأنا حالياً مستعد تماماً للعمل في المركز الإعلامي لهذا الحدث الكبير.

واعتقد أن تجربة التطوع في «إكسبو 2020 دبي» ستعزز لديّ ثقافة التسامح والالتقاء مع الآخر وتقبّله رغم اختلاف الأديان والثقافات والعادات والتقاليد، وهذه القيم هي التي تميز دولة الإمارات.

ويشير العطار إلى الإحساس بأنك جزء من حدث بحجم «إكسبو 2020 دبي»، يضيف إلى شخصيتك مكوناً جديداً، ويغير من طريقة تفكيرك ويعطي نظرتك للحياة بعداً إضافياً، الأمر الذي يثري تجربتك الإنسانية والفكرية والمعرفية.

وأرى أن التطوع بشكل عام فرصة لتطوير قدراتي في تخصصي كمترجم، ويعزز مهارة التواصل، كما يكسبني المعرفة النظرية والعملية بالتقنيات الحديثة.

وعن مساهمة التطوع في «إكسبو 2020 دبي، في تكوين معارف مع مسؤولين وخبراء في موقع الحدث، قال العطار: أكيد، حيث نلتقي بالعديد من الشخصيات والمسؤولين بصورة شبه يومية، حيث إن أسلوب الجميع الرائع في التعامل يفتح الأبواب أمام تكوين معارف وصداقات عدة.

وبالإشارة إلى أن التطوع في «إكسبو» يعكس الصورة المشرقة لدولة الإمارات، قال العطار: بكل تأكيد أعلم ذلك، حيث أمثل الجوانب الإنسانية للدولة على خير وجه، كما أعتبر نفسي سفيراً لها لإيصال صورة الإمارات المشرفة التي هي مثار إجماع من كل من عرفها، وبالتأكيد من عاش على أرضها، وإن مشاركتي في «إكسبو 2020» مسؤولية كبيرة على عاتقي وعاتق كل العاملين للمحافظة على الصورة الرائعة والمشرقة لدولة الإمارات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/rj3duem8