عادي

كلاب متروكة في مطار كابول جاهزة للعودة إلى العمل

01:17 صباحا
قراءة دقيقتين
Video Url
كلاب متروكة بأيدي مدربيها الجدد في مطار كابول(أ.ف.ب)
الكلاب المدربة بأيدي مدربيها الجدد(أ.ف.ب)
الكلاب ومدربوها(أ.ف.ب)

في مركز تدريب متواضع في مطار كابول، وجدت عشرات الكلاب التي تخلّى عنها أصحابها خلال عمليات الإجلاء من أفغانستان الشهر الماضي، مقرّاً جديداً بانتظار عودتها لعملها السابق: الكشف عن القنابل والمتفجرات.

وفي حين بقيت هويّة أصحابها مجهولة، أفاد المدربون الجدد بأنّهم عثروا على عدد كبير من هذه الكلاب في القسم الذي كانت تستخدمه القوات الأمريكية في مطار العاصمة الأفغانية قبل خروجها من البلاد في 30 أغسطس/آب.

وقال المدرّب هِواد عزيزي الذي يعمل في شركة تتولى الأمن في المطار، إنّه خرج بحثاً عن كلاب قد تكون تُركت في المطار بمجرد مغادرة آخر جندي أمريكي. وأوضح متحدّثاً لوكالة فرانس برس في مركز التدريب الذي يقع قبالة حظائر الطائرات والمعدات العسكرية الأمريكية «عندما رأيت (الجنود يغادرون) ذهبت لإنقاذ الكلاب». وعثر عزيزي على 30 كلباً، نصفهم في المنطقة التي كانت تسيطر عليها القوات الأمريكية، فيما عُثر على كلاب أخرى في مناطق تابعة للشرطة الأفغانية. وأوضح «في الجانب الأمريكي، عثرت على حوالي 15 أو 16 كلباً».

وتحظى الكلاب حالياً بالرعاية والتدريب على أيدي عزيزي وزملائه في مركز التدريب التابع للشركة الأمنية وهو عبارة عن حاويتين كبيرتين تفصل بينهما أرض عشبية.

بعد ساعات من مغادرة آخر جندي أمريكي، أفادت جمعية «بيتا» للرفق بالحيوان بأنّ القوات الأمريكية تركت 60 كلباً متخصّصاً في كشف المتفجرات إضافة إلى 60 كلباً آخر. وأطلقت نداء ناشدت فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن التدخّل لإعادة هذه الكلاب إلى الولايات المتّحدة، مؤكّدة أنّها استقت من مصادر مطّلعة معلوماتها عن ترك العسكريين الأمريكيين هذه الكلاب في أفغانستان.

لكن البنتاجون نفت أن يكون عسكريوها قد تركوا بعضاً من كلابهم، سواء العسكرية أو الأليفة، في مطار كابول. وقال المتحدّث باسم الوزارة جون كيربي إنّه «خلافاً للمعلومات غير الدقيقة، لم يترك الجيش الأمريكي كلاباً داخل أقفاص في مطار حامد قرضاي الدولي، ولا سيّما كلاب عسكرية مزعومة».

وعزيزي وزملاؤه غير متأكّدين من هوية أصحاب الكلاب، لكنّ تركيزهم ينصب حالياً على طريقة إعادتها إلى العمل عندما يستعيد مطار كابول نشاطاته.

وقال عزيزي: «لقد أجرينا تدريبات لها لمعرفة ما (هي مدربة) عليه بالضبط»، مضيفاً أنهم سرعان ما أدركوا «أنّها كلاب تشم القنابل».

وقد تعود الكلاب إلى عملها السابق قريباً مع إعادة فتح المطار تدريجياً، بعدما أغلق أبوابه لإجراء إصلاحات وترتيب الأمور الإدارية في أعقاب عمليات الإجلاء التي طغت عليها الفوضى.(أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/f924czv4