عادي

«عجمان للطوابع والعملات».. نافذة على تشكيلات قيّمة ونادرة

دورته الثانية تنطلق 21 سبتمبر
19:35 مساء
قراءة 3 دقائق
صالح الجزيري
  • صالح الجزيري: عرض مسكوكة تذكارية تحمل صورة حاكم عجمان

تزامناً مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، مقاليد الحكم، تنظّم دائرة التنمية السياحية في عجمان، الدورة الثانية من معرض عجمان للطوابع والعملات، في «سيتي سنتر عجمان» خلال الفترة بين 21 و25 سبتمبر الجاري، بالتعاون مع جمعية الإمارات لهواة الطوابع.

ويشارك في المعرض، عدد كبير من العارضين والتجار، إضافة إلى الهواة والزوار، ويضم مجموعة كبيرة من العملات النادرة والطوابع البريدية التي تروي تاريخ وتطور الإمارات والمنطقة بشكل عام على مدى العقود الماضية.

ويشهد «عجمان للطوابع والعملات»، عرض وتوفّر بيع المسكوكة التذكارية التي تحمل صورة صاحب السمو حاكم عجمان، التي تم إصدارها مؤخراً وذلك لإظهار الدور التاريخي الذي لعبه سموه واهتمامه بالموروث التراثي والحفاظ عليه والعناية به. وتعتبر هذه المسكوكة الخاصة بإمارة عجمان قطعة نادرة جداً؛ إذ إنها الأولى من نوعها منذ قيام الاتحاد عام 1971.

وتهدف الدائرة من وراء تنظيم المعرض إلى التعريف بالإرث الحضاري الثقافي والتاريخ البريدي العريق في الإمارات، عبر عرض مجموعات مميّزة من الطوابع البريدية والعملات الخاصة بأعضاء جمعية الإمارات لهواة الطوابع، إضافة إلى عرض تشكيلة متنوعة تعود إلى أعضاء في جمعيات متخصصة، وتوفير منصة للهواة في المنطقة لاقتناء الطوابع والعملات والإكسسوارات الفريدة التي تلزمهم لتوسيع مجموعاتهم من هذه المقتنيات. كما يقام مزاد تطرح من خلاله الجمعية نخبة مختارة من القطع القيمة والنادرة لتتم المزايدة عليها وبيعها بأفضل الأسعار.

تاريخ الإمارات

قال صالح محمد الجزيري، مدير عام الدائرة: «إن الدورة الثانية من المعرض تمثّل فرصة للمجتمع والزوار والهواة للاطلاع على تشكيلات قيّمة ونادرة من الطوابع البريدية والعملات الورقية والمعدنية، والتي تشكل جزءاً من تاريخ الإمارات والمنطقة، وسيتم عرضها وفقاً لأحدث المعايير الدولية بالتعاون مع جمعية الإمارات لهواة الطوابع والعديد من المحكّمين والخبراء في هذا المجال».

وأوضح الجزيري، أن تزامن المعرض مع ذكرى تولّي صاحب السمو حاكم عجمان، مقاليد الحكم وإصدار المسكوكة التذكارية التي تحمل صورة سموه جاء تأكيداً على دور سموه في حماية التراث في الدولة بشكل عام، وإمارة عجمان على وجه خاص، وحِرص سموه الدائم على الحفاظ على الهوية التراثية الإماراتية والعربية ونقلها إلى مختلف ثقافات العالم.

وأضاف الجزيري، أن المعرض يشكل إضافة إلى قائمة المعارض والفعاليات التي تستضيفها إمارة عجمان؛ إذ تتطلّع «سياحة عجمان» من خلاله إلى المساهمة في تعزيز انتشار هذه الهواية الجميلة، وجذب المهتمين بها إلى الإمارة، وفي الوقت نفسه إحياء التراث والتاريخ الثقافي الذي تمثّله الطوابع والعملات.

وقال أحمد سيف الحساوي، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات لهواة الطوابع: «يسهم المعرض في تعزيز مكانة عجمان في تنظيم واستضافة المعارض النوعية ويجذب إليها الزوار المتخصصين؛ إذ يجمع المعرض هواة ومحبي جمع الطوابع البريدية والعملات المعدنية والورقية من دولة الإمارات وخارجها، إضافة إلى تجار بيع الطوابع والعملات ومستلزماتها وهواة شراء وبيع المقتنيات النادرة والنفيسة».

ومن المتوقع أن يشهد المعرض طوال أيامه الخمسة، إقبالاً كبيراً من هواة وعشاق جمع الطوابع والعملات، من داخل الإمارات وخارجها، ومن الراغبين في تقييم عملاتهم ومقتنياتهم الثمينة، إلى جانب زيارة السكان والسياح الراغبين في الاطلاع على تاريخ المنطقة. وستتم مراعاة جميع التدابير الاحترازية والوقائية الخاصة بمكافحة تفشى «كورونا»، والمحددة من قبل لجنة الأزمات والطوارئ والكوارث الخاصة بإمارة عجمان والتي تشمل تعقيم اليدين والتزام التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة طوال أيام المعرض.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/457zd6kt