عادي

كذبة «كورونا» قد تقود صاحبها إلى السجن 5 سنوات

18:33 مساء
قراءة دقيقة واحدة
أستراليا

أرسل موظف رسالة نصية إلى مديره في العمل في الرابعة فجراً، يبلغه فيها أنه مصاب بفيروس «كورونا». وكانت الغاية من وراء هذه الكذبة، أن تكون سبباً وجيهاً كي لا يذهب إلى عمله، إلا أن الأمر انقلب عليه، ويواجه حالياً حكماً بالسجن لمدة تصل إلى 5 سنوات، وفق ما أوردت صحيفة «ديل ميل البريطانية».
ووقعت القصة في أغسطس الماضي بولاية نيوساوث ويلز، جنوب شرقي أستراليا، عندما أرسل جيمي بيتمان (23 عاماً) رسالة نصية لمديره عند الساعة الرابعة و15 دقيقة فجراً، مدعياً أن نتيجة فحص فيروس «كورونا» إيجابية، وبالتالي لا يمكنه العودة إلى العمل. وأدت هذه الحادثة إلى وقوع تشويش في عمل الشركة، حيث تم وقف العمل في العديد من المشاريع، علاوة على وضع 25 عاملاً في الحجر الصحي.
 وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، تراجع الموظف عن الكذبة، ووجه رسالة جديدة إلى رئيسه يقول فيها إنه قد حصل الآن على نتيجة سلبية.
لكن مسؤولي الصحة في نيو ساوث ويلز كشفوا أنه لا يوجد لديهم أي سجل عن اختبار الرجل على الإطلاق، لتستدعيه الشرطة بعد ذلك.
ويواجه الشاب الأسترالي حالياً تهمة نقل معلومات كاذبة، وتعريض أشخاص وممتلكات للخطر. وقال مسؤول في الشركة إن تصرف الموظف أدى إلى خسائر مادية ونفسية، فمشاريع توقفت، وعمال منعوا من العمل لمدة يومين أو ثلاثة. وفي حال إدانته، فإن جيمي بيتمان يواجه حكماً بالسجن يصل إلى 5 سنوات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/hkd2b6c5