عادي

سيف الفصل يهدد الجنود الأمريكيين وعمال الصحة في فرنسا

الإمارات والبرتغال تتصدران دول العالم في معدلات التطعيم
01:35 صباحا
قراءة 3 دقائق
Ursula von der Leyen, president of the رئيسة المفوضية الاوروبية تعلن تقديم 200 مليون جرعة لفقراء العالم(رويترز)

ألمان يصطفون أمام مركز تطعيم في برلين يقدم تذكرة مجانية للحصول على وجبة كباب (رويترز)
مركز تطعيم في سيكشال وسط البرتغال(رويترز)
رئيسة المفوضية الاوروبية تعلن تقديم 200 مليون جرعة لفقراء العالم(رويترز)

كشف رصد تجريه وكالة رويترز أن الإمارات والبرتغال تتصدران دول العالم في معدل تطعيم السكان ضد فيروس«كوفيد- 19».وكشفت بيانات رسمية أن البرتغال طعمت 80 بالمئة من سكانها بجرعتي لقاح، لتصبح إحدى أكثر الدول تطعيما إلى جانب الإمارات، إذ سجل البلدان نفس معدل التطعيم الكامل.ووفقاً لإدارة الصحة العامة في البرتغال، فقد تم تطعيم نحو 8.2 مليون من السكان الذين يتجاوز عددهم العشرة ملايين بقليل.

في غضون ذلك، تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم 200 مليون جرعة لقاح مضاد ل«كوفيد- 19» إلى الدول المنخفضة الدخل، فيما أكد الاتحاد الإفريقي أن أقل من 3.5 في المئة من سكان القارة السمراء تلقوا جرعة تطعيم، أكملت البرتغال تطعيم 80 في المئة من مواطنيها، في وقت أعلن الجيش الأمريكي، أن أي جندي يرفض التطعيم سيفصل عن العمل، وينتظر مصير مماثل عمال القطاع الصحي في فرنسا الذين يعارضون التطعيم.200 مليون جرعة للفقراء

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أمس الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبي سيتبرع ب200 مليون جرعة إضافية من اللقاحات المضادة ل«كوفيد- 19» للبلدان المنخفضة الدخل.

وتضاف هذه الجرعات الإضافية إلى 250 مليون جرعة كان قد وعد الاتحاد الأوروبي بتقديمها إلى بلدان فقيرة، خصوصاً في إفريقيا.

وقالت فون دير لاين أمام البرلمان الأوروبي: «مع إعطاء أقل من واحد في المئة من الجرعات العالمية في البلدان ذات الدخل المنخفض، فإن حجم عدم المساواة ومدى الإلحاح واضحان».

أقل من 3.5 في المئة

من جهته، قال جون نكنجاسونج مدير المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن أقل من 3.5 في المئة من الأفارقة تلقوا أحد اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهو ما يقل كثيراً عن الهدف الرسمي البالغ 60 في المئة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس في الإفادة الصحفية ذاتها: إن إفريقيا تتخلف عن بقية العالم في هذا الإطار وإن هذا سيسمح لفيروس كورونا بمواصلة الانتشار.

الفصل من الخدمة

قال الجيش الأمريكي إن أفراده الذين يرفضون التطعيم بلقاح فيروس كورونا ربما يتم وقفهم عن العمل وتسريحهم من الخدمة. وأمر وزير الدفاع لويد أوستن في أغسطس/آب الماضي بتطعيم جميع أفراد الجيش العاملين. وقال الجيش إنه بدأ تنفيذ هذا الأمر في أواخر أغسطس وإنه يمكن لأفراد الجيش طلب الإعفاء من اللقاح بناء على دواع طبية أو دينية أو إدارية مشروعة.

وفي فرنسا، تستعد الحكومة لمواجهة مع عشرات آلاف العاملين في القطاع الصحي بسبب إجراء جديد يفرض عليهم تلقي اللقاح ضد «كوفيد- 19» أو مواجهة تعليقهم عن العمل بدون مدخول. بدءاً من يوم أمس الأربعاء، سيتعين على موظفي المستشفيات وسائقي سيارات الإسعاف والعاملين في دور التقاعد والأطباء العاملين في عيادات خاصة وعناصر الإطفاء والأشخاص الذين يهتمون بكبار السن، أي إجمالي 2,7 مليون شخص أن يثبتوا أنهم تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.

وحذرت إحدى أكبر نقابات فرنسا العامة «سي جي تي» من «كارثة صحية» في حال علقت الحكومة أعداداً كبرى من العاملين الطبيين عن العمل وحرمت الأطباء العاملين في القطاع الخاص من ممارسة مهنتهم.

تراجع دون انتهاء

أوضح المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط، أمس الأربعاء، أن الإقليم شهد انخفاضاً على مدار الأسابيع القليلة الماضية، في العدد الإجمالي لحالات الإصابة والوفيات، لكن الوضع لا يزال هشاً ولا يمكن التنبؤ به.

وأشار إلى أنه ومنذ بداية تفشي الجائحة، وعلى الرغم من الانخفاض الذي شهده إقليمنا مؤخراً خلال الأسابيع الأخيرة، فإن هذه الجائحة لم تنتهِ بعد.

وكانت منظمة الصحة العالمية، أكدت الليلة قبل الماضية، أن العالم شهد انخفاضاً في عدد الإصابات الأسبوع الماضي وهو أول تراجع ملحوظ وكبير خلال شهرين. وأشارت إلى أن الانخفاض لوحظ في كل الأقاليم في العالم. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"