عادي

مجلس الأمن يدعو لاستئناف مفاوضات سد النهضة ومصر ترحب

01:45 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

دعا مجلس الأمن الدولي كلاً من مصر والسودان وإثيوبيا إلى استئناف المفاوضات حول سد النهضة برعاية من الاتحاد الإفريقي.
وشدد المجلس في بيان له، مساء الأربعاء، على ضرورة دفع عملية التفاوضية برعاية الاتحاد الإفريقي بروح بنّاءة وتعاونية، والعودة إلى اتفاق المبادئ الذي وُقع في عام 2015.
ورحبت القاهرة بالبيان الصادر، عبر وزارة الخارجية المصرية التي أكدت في بيان لها أنه يمثل دفعة هامة للجهود المبذولة من أجل إنجاح المسار الإفريقي حول السد، لافتة إلى أن الأمر يفرض على إثيوبيا الانخراط في مفاوضات بجدية من أجل التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول عملية ملء وتشغيل السد.
وقالت مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية السودانية، في تصريحات صحفية، إن السودان يجدد دعوته لقبول عملية الوساطة من قبل الاتحاد الإفريقي من أجل الوصول إلى اتفاق مرضٍ لجميع الأطراف.
من جانبها، رحبت إثيوبيا بالتفاوض تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، فيما أعربت الخارجية الإثيوبية في بيان لها عن أسفها لإعلان مجلس الأمن موقفه من مسألة تتعلق بحقوق المياه والتنمية، حيث أكد أنها خارج نطاق اختصاصه.
وكانت كل من مصر والسودان قد تمسكتا خلال الجولات الماضية من المفاوضات بضرورة التوصل لاتفاق ملزم قبل بداية عملية الملء الثاني للسد.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"