عادي

الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف جازان بطائرات مفخخة

حراك دبلوماسي في الرياض لدفع عملية السلام ووقف الحرب في اليمن
13:35 مساء
قراءة دقيقتين
4
وزارة الخارجية والتعاون الدولي
وزارة الخارجية والتعاون الدولي

عدن: «الخليج»- ووام

أعربت دولة الإمارات، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية، استهداف المدنيين والأعيان المدنية، أمس، بطريقة ممنهجة ومتعمدة في جازان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، بطائرات بدون طيار مفخخة، اعترضتها قوات التحالف.

وأكدت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

وحثّت الوزارة، المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيداً خطِراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

مواقف الدول الكبرى

ووسط حراك دبلوماسي تشهده العاصمة السعودية لبحث سبل الدفع بعملية السلام وإيقاف إطلاق النار في اليمن، أعلن رؤساء بعثات الدول الخمس لدى اليمن، الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، أمس، دعمهم الكامل لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز جرودنبرج، لإيجاد نهاية للصراع في اليمن.

وقال بيان صادر عن رؤساء بعثات الدول الخمس بشأن اجتماعهم مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز جرودنبرج، إنهم يدعون جميع الأطراف إلى التعامل معه بشكل مباشر وبناء ودون شروط مسبقة.  وأضاف البيان: «بعد سبع سنوات من الحرب، يحتاج الشعب اليمني إلى التزام حقيقي بالسلام من جميع الأطراف».

وكان رؤساء بعثات الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، إلى الجمهورية اليمنية والمبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن التقوا، أمس، في الرياض، مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز جرودنبرج.

جرودنبرج وليندر كينج

في غضون ذلك، التقى وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، أمس، في الرياض، كلاً على حدة جرودنبرج ومبعوث الولايات المتحدة الخاص تيم ليندر كينج.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن ابن مبارك، أكد للمبعوث الأممي، أن الطريق لاستعادة عملية السلام في اليمن يبدأ بالضغط على الميليشيات الحوثية لوقف عدوانها العسكري المستمر والقبول بوقف إطلاق نار شامل وهو الأمر الذي سينعكس بإيجابية على مختلف الجوانب، وخاصة تلك المرتبطة بتخفيف الآثار الاقتصادية والإنسانية الكارثية لهذه الحرب المدمرة التي تستمر الميليشيات الحوثية بإشعالها في مختلف المناطق والجبهات. 

وأوضح ابن مبارك، أن أفعال الميليشيات الحوثية على الأرض تعكس بصورة واضحة رفضها لكافة المبادرات والجهود الدولية الرامية للوصول إلى حل سياسي شامل ومستدام ينهي الحرب في اليمن والتي كان آخرها الهجوم الذي شنته الميليشيات على ميناء المخا الذي يمثل منفذاً مهماً للمساعدات الإنسانية تستفيد منه محافظات عدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"