عادي

بايدن يدافع عن رؤيته للاقتصاد الأمريكي

21:57 مساء
قراءة دقيقتين

دافع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن خطته الضخمة للإنفاق العام التي تشمل زيادة الضرائب على الأثرياء، وتقديم امتيازات للطبقة الوسطى، وهي لم تطرح بعد للتصويت في الكونجرس.

وكان بايدن واضحاً في خطابه من البيت الأبيض؛ إذ قال إنه «في الأربعين سنة الماضية، أصبح الأثرياء أكثر ثراء» والشركات الكبرى «فقدت إحساسها بالمسؤولية».

وأضاف: «إن الأمريكيين العاديين المجتهدين اُستبعدوا ببساطة» من اللعبة الاقتصادية.

وقد مرت عدة أسابيع منذ أن عزّز الرئيس الديمقراطي البالغ 78 عاماً خطابه الاقتصادي والاجتماعي للدفاع عن خطته التي أكد الخميس أنه يمكنها «تغيير مسار (الولايات المتحدة) لسنوات أو حتى عقود مقبلة».

ويريد جو بايدن زيادة الضرائب على الشركات الكبيرة والأثرياء من خلال إلغاء التخفيضات الضريبية التي أقرها سلفه دونالد ترامب، وهو يعد بألا يطال ذلك الأمريكيين من الطبقة الوسطى الذين يريد أن يخدمهم عبر خفض تكاليف الصحة والتعليم ورعاية الأطفال.

هذه الوعود الاجتماعية الكبيرة التي تبلغ كلفتها 3.5 تريليون دولار، يرافقها برنامج للاستثمار في البنية التحتية؛ (كالجسور، طرق، شبكة كهرباء، وغيرها) بقيمة 1.2 تريليون دولار.

والقسم الثاني الذي يمكن أن ينال دعم أعضاء الكونجرس من المعارضة الجمهورية، أكثر تقدماً في الجانب التشريعي.

لكن القسم الأول الذي لم يسبق له مثيل من حيث النطاق والجرأة في بلد شبكات الأمان الاجتماعي فيه ضعيفة، ما زال هدفاً بعيد المنال.

ويتوقع أن تكون الأسابيع القليلة المقبلة محمومة في قاعات الكابيتول، مقر الكونجرس، وكاختبار حاسم للرئيس الأمريكي.

وسيلقى بايدن الذي يسعى لإعادة توجيه الاقتصاد الأمريكي «لعقود»، مواجهة أكثر شراسة من المعارضة الجمهورية التي ترفض رفع سقف الديون. (أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ynta7e6n