عادي

سفاح روسي يفجر مركزاً للشرطة بعد قتله أسرة كاملة

15:27 مساء
قراءة دقيقة واحدة
Video Url

تلاحق السلطات الروسية سفاحاً فجّر مركز شرطة بالقنابل، بعدما ساعات من قتله ثلاثة أشخاص بينهم طفل لا يتجاوز عمره خمس سنوات، خنقاً بوسادة، بحسب ما نشرت وسائل إعلام، الخميس.
ووقعت جرائم القتل المروّعة في منطقة فورونيج الروسية، بعدما سرق رجل «فلاديمير.س» يبلغ 34 عاماً، ليلاً، سيارة من موقف سيارات بقرية شتشوتشي، وبعدها توجه إلى قرية فولشانسكوي، حيث قتل امرأة (59 عاماً)، وابنها (19 عاماً) وحفيدها البالغ خمس سنوات. واستخدم المجرم وسادة لخنق الطفل الصغير.
ولم تقف جرائم السفاح عند هذا الحد؛ بل قرر تفجير قسم شرطة في المنطقة، فارتدى زياً مموهاً وسترة واقية من الرصاص وخوذة. ووضع عبوة ناسفة عند مدخل قسم الشرطة، وفجرها، ثم ألقى قنبلة يدوية داخلها، وفر هارباً، بحسب ما وثقته كاميرات المراقبة. وكشفت التحقيقات أن المهاجم كان دائم الخلاف مؤخراً مع الضحايا، إلا أن الشرطة لم تتخذ أي إجراء ضده. وبدأت الشرطة في ملاحقة الهارب المتهم بقتل ثلاثة أشخاص، وبحيازة أسلحة وذخائر وتخزينها ومحاولة تفجير قسم شرطة وتهديد حياة أفرادها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/38bc56ky