عادي

«شؤون التعليم» وجامعة الإمارات تبحثان تطوير المخرجات التربوية

16:18 مساء
قراءة دقيقتين
الوزيرة جميلة المهيري والدكتور زكي أنور نسيبة خلال اللقاء

العين: «الخليج»
بحثت جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، مع الدكتور زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السموّ رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، التعاون بين الجانبين بما يسهم في الارتقاء بجودة المخرجات التعليمية والتربوية الوطنية.
جاء ذلك خلال زيارة الوزيرة لجامعة الإمارات، بحضور الدكتورة رابعة السميطي مدير عام مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، ولبنى الشامسي المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، والدكتور يحيى الأنصاري المدير التنفيذي لقطاع التطوير المؤسسي بالإنابة، والدكتورة مي ليث الطائي، مدير كلية الإمارات للتطوير التربوي، والدكتور أحمد علي مراد النائب المشارك للبحث العلمي، والدكتور محمد حسن علي نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية بالإنابة، والدكتورة نجوى الحوسني، عميد كلية التربية بالإنابة، والدكتور معمر بن كرودة، عميد كلية العلوم، والدكتور علي الكعبي، مستشار مكتب مدير الجامعة.
وأكدت جميلة المهيري دور جامعة الإمارات في تأهيل الكوادر الوطنية، ورفع مهاراتها وتأهيلها للمستقبل وفق أرقى المعايير والمنهجيات العلمية المتبعة عالمياً، بما ينسجم مع توجهات الدولة المستقبلية في قطاع التعليم، والمستمدة من الأجندة الوطنية ومئوية الإمارات، مشددة على أهمية حشد كل الطاقات وبناء الشراكات بما يسهم في تميكن الطلبة من أدوات عصرهم والمضي قدماً نحو التميز والتفرد.
من جانبه، تحدث الدكتور زكي أنور نسيبة، عن أهمية التعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، ودورها الرائد في تطوير آلية عملها وكيفية المضي قدماً لدعم الجهود المبذولة للارتقاء بجودة التعليم المدرسي في القطاع الحكومي الاتحادي، منوهاً بالدور الذي تقوم به كلية التربية بجامعة الإمارات لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي بما يكرّس أفضل الممارسات التعليمية الكفيلة بتطوير أداء الطلبة، وتطوير مستوياتهم الأكاديمية والتعليمية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"