عادي

مجموعة الـ20 تبحث الأزمة الأفغانية بعد الجمعية العامة للأمم المتحدة

15:26 مساء
قراءة دقيقتين
روما: (وكالات)
أعلن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الجمعة، أن قمة لمجموعة «العشرين» بشأن أفغانستان ستعقد بعد الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنتهي في 30 سبتمبر/أيلول الجاري، في وقت دعت فيه الصين واشنطن إلى تحمل مسؤولية إعادة إعمار أفغانستان، وتقديم المساعدات لها.
وصرح دي مايو لصحيفة «لا ريبوبليكا»: «نعم، تعقد قمة مجموعة العشرين بعد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك التي سأشارك فيها الأسبوع المقبل. وعلى هامش الجمعية العامة سيكون هناك اجتماع لوزراء خارجية مجموعة العشرين للتجهيز للقمة الاستثنائية».
وأضاف، أن إيطاليا التي تتولى الرئاسة الدورية للمجموعة هذا العام، طلبت من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات التي لا تهدف للربح، وتعمل في أفغانستان، المشاركة في الاجتماع.
من جهته، دعا وزير الخارجية الصيني، وانج يي، الولايات المتحدة إلى تحمل المسؤولية عن إعادة إعمار أفغانستان.
ونشر موقع وزارة الخارجية الصينية، الجمعة، تصريح وانج يي على هامش قمتي منظمة شنجهاي للتعاون ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي في دوشنبه، الخميس، والذي ورد فيه: «أدى الانسحاب السريع للقوات الأمريكية وقوات حلفائها إلى ظهور قضايا جديدة في أفغانستان».
ولفت الوزير الصيني إلى أن إنشاء هيكل سياسي جديد في أفغانستان لم ينته بعد، فيما تحمل النزاعات العرقية والدينية طابعاً صعباً، ولا يزال خطر اندلاع نزاعات إقليمية عالياً. وتابع: «يجب على الولايات المتحدة تنفيذ تعهداتها. ومن الضروري أن تدفع الدول الأربع (الصين وروسيا وإيران وباكستان) بالتعاون مع الدول الأخرى التي تقف موقفاً مماثلاً، الولايات المتحدة إلى استخلاص عبرة، وتحمل المسؤولية عن إعادة إعمار أفغانستان، وتقديم مساعدات اقتصادية وإنسانية لها».
وتابع: «لا يمكنك فقط تجاهل المسؤولية وغسل يديك».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"