عادي

الشعفار يترشح لمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية

19:10 مساء
قراءة دقيقتين
أسامة الشعفار

قدّم أسامة الشعفار رئيس الاتحاد الآسيوي للدراجات الهوائية، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، أوراق ترشحه لمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، وذلك لخوض الانتخابات المقررة في العاصمة البلجيكية بروكسل 24 سبتمبر الجاري.

ويتنافس 8 مرشحين للفوز ب3 مقاعد لمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي، يتقدمهم أسامة الشعفار رئيس الاتحاد الآسيوي للدراجات الهوائية، ووجيه عزام رئيس الاتحادين المصري والإفريقي للدراجات الهوائية، وإنريكو ديلا كاس رئيس الاتحاد الأوروبي للدراجات الهوائية، إضافة إلى رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية و4 مرشحين آخرين من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية و أستراليا ونيوزيلندا.

وغادر الشعفار أمس إلى بلجيكا مع فريق عمله المكوّن من عبد الناصر الشامسي وحارب العلي المكلفين بالعلاقات الدولية في الاتحاد الآسيوي وفابريزيو دي أميغو مستشار رئيس الاتحاد الآسيوي لحضور اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي الجمعة المقبل.

ويحظى الشعفار بدعم إماراتي كبير وثقة الأسرة الدولية لرياضة الدراجات الهوائية بفضل ما حققه من نجاحات في كل المناصب الرياضية التي شغلها طيلة مسيرته الممتدة لأكثر من 20 عاماً، حيث يتولى رئاسة الاتحاد الآسيوي منذ 2017 واحتفظ بمنصبه لدورة جديدة في مارس الماضي، وترأس اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية لمدة 8 سنوات وتمكن خلال هذه الفترة من تحقيق نقلة نوعية في هذه الرياضة على مستوى نتائج منتخباتنا الوطنية عربياً وقارياً ولعب دوراً مهماً في توسيع قاعدة ممارسي رياضة الدراجات في الإمارات.

وأكد الشعفار أن فرص الفوز بأحد المقاعد الثلاثة قائمة، لكنها تحتاج بالتأكيد إلى جهد كبير، موجهاً الشكر إلى قيادتنا الرشيدة على دعمها اللامحدود لأبناء الإمارات لتولي المناصب القيادية في الاتحادات الدولية، وقال: «قررت خوض الانتخابات للاستفادة من الخبرة التي اكتسبتها خلال مسيرتي الطويلة في رياضة الدراجات محلياً وقارياً، ولديّ ثقة كبيرة في الفوز بأحد المقاعد».

وأضاف: «تحظى الإمارات بسمعة طيبة في عالم الدراجات الهوائية بفضل دعمها لهذه الرياضة واستضافتها للعديد من الفعاليات الكبرى وفي مقدمتها طواف الإمارات السباق العالمي الوحيد في الشرق الأوسط، الذي يقام ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"