عادي

دراسة تقترح تصنيف «خرف أجسام ليوي»

21:28 مساء
قراءة دقيقة واحدة

النتائج التي خلص إليها باحثون من دراسة اكتملت مؤخراً في جامعة هلسنكي ومستشفى جامعة هلسنكي تعزز فكرة أن الخرف مع أجسام ليوي يمكن تصنيفه مرضياً بنوعين مختلفين من الأمراض. أظهرت دراسة قام بها الباحثون قبل عامين أن التغيرات المرضية للخرف مع أجسام ليوي تحدث في شكلين مختلفين؛ ففي الشكل الأكثر شيوعاً تتقدم التغيرات صعوداً من جذع الدماغ، بينما تنشأ التغيرات المرتبطة بالنوع الآخر في منطقة اللوزة الدماغية.

واصل الباحثون دراستهم مع التركيز على «البصيلة الشمية» في الدماغ. والتي تعُد واحدة من مناطق الدماغ الأولى التي تحدث فيها تراكمات ألفا سينوكلين المتعلقة بهذا المرض. توصلوا لنتائج بناءً عليها يمكن تحديد نمطين من التراكمات في البصيلة الشمية مع وجود اختلافات في موقعها التشريحي ومدى شدتها.

بمقارنة النتائج مع نوعي الخرف المرتبط بوجود تلك الأجسام المحددة في الدراسة السابقة لاحظ الباحثون أن أنماط تراكم ألفا سينوكلين المختلفة في البصيلة الشمية لها ارتباط قوي بهذين النوعين من المرض.

تدعم النتائج الرأي القائل بأن التغيرات الأولى التي يسببها هذا النوع تحدث في البصيلة الشمية في الأشخاص الذين يتطور مرضهم إلى اللوزة وبقية الجهاز الحوفي في مرحلة مبكرة. في المقابل فإن النوع الآخر يحدث في جذع الدماغ ثم ينتشر لاحقاً إلى البصلة الشمية. تعزز النتائج فكرة أن الخرف المصاحب لأجسام ليوي يمكن تصنيفه إلى نوعين مختلفين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/mvdx277s